Thursday, October 3, 2013

المرزوقي: ما يحدث في مصر صدمة والربيع لن يموت بتونس

الرئيس التونسي المؤقت المنصف المرزوقي
الرئيس التونسي المؤقت المنصف المرزوقي

القاهرة- (د ب أ): قال الرئيس التونسي المؤقت المنصف المرزوقي إن ما يجري في مصر يعتبر صدمة بالنسبة له “كشخص ديمقراطي” وأن أكثر ما يفاجئه وجود ليبراليين ونشطاء بحقوق الإنسان دعموا عزل الرئيس محمد مرسي.

وقال المرزوقي في مقابلة مع شبكة (سي إن إن) الإخبارية الأمريكية: “أنا متفاجئ، بل ومصدوم من حقيقة أن هناك ليبراليين ونشطاء حقوق الانسان يدعمون عزل رئيس تم انتخابه ديمقراطيا، وقبول هذا الحجم من العنف ضد الشعب.. هذه الأمور صادمة لي ولكل ديمقراطي، والأمر المهم حول هؤلاء الليبراليين أنهم خانوا الديمقراطية.

وأضاف: “الإخوان المسلمون هم طيف كبير من الإسلاميين وهناك المسلمون الجدد، وسيكون هناك مواجهة بين المتطرفين العلمانيين من جهة والمتطرفين الإسلاميين من جهة أخرى، وهذا أمر سيكون غاية في الخطورة، ليس على مصر وحسب بل على المنطقة، وهذا ما نتجنبه في تونس.

وأوضح: “أنا لا أدافع عن الإخوان المسلمين، وكان عليهم الإبقاء على الحوار مفتوحا كما هو الآن في تونس، ومرة أخرى أقول إن مشكلتي هي ليست الإخوان المسلمين، بل هي الديمقراطية، وأن ما يحصل الآن خطير جدا على الديمقراطية، وأعتقد أن الديمقراطية ستعود في مصر إلا أنها ستحتاج وقتا طويلا.

وحول دور الجيش في مصر وانعكاسه على الجيش التونسي، قال المرزوقي: “لدينا جيش عالي المهنية ولم ينخرط في السياسة منذ الاستقلال، إلا أني قلق جدا مما يجري في مصر كشخص ديمقراطي وليس كرئيس دولة، لأن ما يحدث في مصر خطير للغاية.

ولدى سؤاله عن مدى التأثر بالدول المجاورة، وليبيا بشكل خاص، باعتبار أن الأوضاع فيها غير مستقرة، قال المرزوقي: “هناك تأثير كبير، إلا أن القذافي لم يكن ديكتاتورا فقط، بل أعتقد أنه كان مجنونا وقام بمنع المجتمع من تنظيم نفسه، وعليه أتفهم مدى صعوبة تكوين الدولة بعد الثورة.