Thursday, July 2, 2015

داعش "المنتصرة"

AN EXCELLENT ANALYSIS!!

In my opinion Salama Kila is the most perceptive and accurate analyst of the Middle East scene. I read, and re-read, every article he writes.

سلامة كيلة
Link
داعش "المنتصرة"
الكل يعلن الحرب ضد داعش، وهي تتمدد وتتوسع، وتنشط محققة انتصارات في مناطق شاسعة في شرق سورية وشمالها، وغرب العراق وشماله، فقد أخذت الرمادي وبيجي، بعد أن قيل إنها طُردت من محافظة صلاح الدين في العراق، وما زالت تفاجئ بالسيطرة على مناطق جديدة. وفي سورية، احتلت عين العرب، وقاتلت طويلاً فيها، ومن ثم طُردت، لكنها عادت إليها، بعد أن كانت احتلت تل أبيض، وبعد أن طُردت منها عادت، وسيطرت على الحسكة، بعد أن كانت قد سيطرت على تدمر. وتقدمت في الجنوب باتجاه اللجاة وجبل العرب، كما تقدمت نحو حلب، وقطعت النفط عن مناطق عديدة هناك. وأيضاً تقدمت نحو حمص، بعد أن كانت تحاول التوسع في القلمون. 
وامتدت عملياتها إلى فرنسا وتونس والكويت والسعودية، وتقاتل في ليبيا، وتحاول الوصول إلى أفغانستان، بعد أن كانت من حصة "طالبان"، بعد أن رحل تنظيم القاعدة عنها، بعيد تبرير احتلالها. 
أمر لافت، خصوصاً وأن كل الكلام عن "الجهاديين" يشير إلى متطرفين مهمشين مفقرين، ويتسمون بالسذاجة العالية. يتسمون بقلة المعرفة، والميل الانتحاري، بهدف الحصول على حوريات الجنة، في وضع يشير إلى حالة من التهميش المجتمعي والحضاري. فئات متخلّفة أصولية، ينحكم وعيها لبنى قروسطية، ومنطق شكلي مطلق، ونزوع "روحاني" كبير، تقبع تحته حالة من حالات الهوس الجنسي. كيف لفئات من هذا النمط أن يفعلوا كل هذا الصراع العسكري المتفوق، وتحقيق الانتصارات التي تعجز عنها الجيوش العربية؟ 

شملت الحرب ضد داعش عشرات الدول، وخصوصاً أميركا بكل تفوقها العسكري، خصوصاً في مجال الطيران والصواريخ و"السيطرة على الجو"، كما قالوا في الحرب ضد العراق، وكما توضّح بالفعل. والنظام السوري الذي يقول، إنه يقاتل داعش، على الرغم من أن المعارك كلها تبدأ من هجوم داعش على قواته. وتركيا التي تقول إنها تحاصرها. والنظام العراقي الذي "يخوض الحرب ضدها"، لكن قواته تنسحب قبل تقدّم داعش، كما حدث في الموصل والرمادي وبيجي وغيرها، وإيران التي تحشد "الحشد الشعبي" لمقاتلة داعش. 

كل هؤلاء "يخوضون" الحرب ضد داعش، وهي تتقدم وتتوسع وتسيطر. كيف نفسّر ذلك؟ إنها تقوم مقام "دولة عظمى"، تقاتل كقوة عظمى! وتهزم قوى عظمى وقوى إقليمية! على الرغم من أنه،
قبل التدخل الأميركي، استطاعت كتائب مسلحة (مثل جبهة ثوار سورية) أن تهزم داعش في الشمال السوري، وأربكت الأمر تغطية جبهة النصرة على داعش، ومن ثم قتالها جبهة ثوار سورية وحركة حزم وغيرها، تلك الكتائب التي قاتلت السلطة وقاتلت داعش. قوى شعبية بسيطة استطاعت طرد داعش، ودول لا تستطيع ذلك؟ 

هذا وهم. ما يجري ليس قتال داعش، ولا أحد يقاتل داعش عدا قوى الثورة. على العكس، الكل يستخدم داعش في تكتيكات تتعلق بمصالح كل طرف. بمعنى أن الدول التي "تقاتل" داعش تغطي على تمددها وتوسعها، وتدفعها إلى التوسع هنا أو هناك، وفق التكتيك الضروري لخدمة تلك الدول. هذا مختصر الأمر. 

أميركا تلعب بداعش من أجل المساومات مع إيران تحديداً. ولهذا، تغطي على توسعها، وتقصف بعيداً عنها، إلا في حالات نادرة. وتتشارك مع السلطة في حماية التوسع، بما يربك الثورة ويشلها، ويسهم في الضغط على أطراف أخرى، مثل تركيا. وتركيا تلعب بها، لأن ما يؤرقها هو ما يمكن أن يفعله أكراد سورية، ولهذا تساعدها على الضغط على المناطق الكردية. والنظام يساعدها على التقدم لوقف توسع الثورة، وإرباك نشاط الكتائب المسلحة، على أمل تحويل الصراع إلى صراع بين الطرفين. وإيران تستغل الأمر، لتعزيز وضع القوى الطائفية التابعة لها. ودول أخرى تدعم لتكريس الفوضى. 

الكل يعلن أنه يحارب داعش، لكنه في الواقع يتحارب عبر داعش، ويحارب الثورة بداعش.
فقط هي ضد الثورة، وهم كذلك ضد الثورة، وكل ما يجري إنهاك طويل لتدمير الثورة، وتحقيق المساومات على جثتها. لكن، لا.

Jihadist Attacks on Egypt Grow Fiercer

The N Y Times

Link

CAIRO — Two years after President Abdel Fattah el-Sisi led a military takeover promising to restore order and security in Egypt, he faces a rising jihadist insurgency that has shaken the stability of this most populous Arab state, a key ally of the United States.
Just two days after militants assassinatedEgypt’s top prosecutor on a Cairo street, the military on Wednesday called in F-16 war planes and helicopters to beat back a coordinated assault in Northern Sinai by a jihadist group affiliated with the Islamic State. Egyptian soldiers were killed, police officers were trapped in their posts, ambulances were paralyzed by booby-trapped roads and residents were warned to stay indoors by jihadists roaming on motorcycles.
The scale and complexity of the attack far exceeded any of the group’s previous strikes in Sinai, raising the possibility that it has begun to coordinate more closely with the Islamic State leadership based in Syria, experts said.
More broadly, even as Mr. Sisi has pressed a campaign to marginalize mainstream Islamists like the Muslim Brotherhood — with the authorities outlawing the group, jailing thousands, sentencing hundreds to death and using lethal force to shut down protests — he has faced growing opposition from more violent Islamists vowing retaliation for the government crackdown.
Continue reading the main story
Mediterranean Sea
ISRAEL
Sheikh Zuwaid
Cairo
SINAI
Nile
Nile
EGYPT
Red Sea
That failure to tamp down violence and restore order has undercut Mr. Sisi’s ability to prop up the second pillar he promised to restore: the economy. The vital tourism industry faces new threats from militants just as the government had begun to predict a recovery. The economy remains deeply dependent on tens of billions of dollars a year in aid from Persian Gulf monarchies.
At the same time, political life is frozen, with parliamentary elections promised two years ago yet to be scheduled. And the drumbeat of attacks by militants is fraying the public’s nerves.
“After the attacks in Tunisia, Kuwait and France, I imagined that we were far from this,” said Abdelrahman Essa, a 27-year-old engineer in Cairo. “It is a new stage of violence. I am afraid of the situation and the way events are developing.”
As the security crises mounted this week, though, there was little evidence that the government was preparing to change course. Officials pushed for restrictive new laws such as antiterrorism legislation and amendments that would speed up criminal sentences, including executions.
And in an escalation of the government’s war against the Brotherhood, police officers shot and killed nine members in a Cairo apartment on Wednesday, saying that they had been gunned down while violently resisting arrest.
A statement on the Brotherhood’s English-language website said the members, one of whom had been in Parliament, were killed “in cold blood.”
“Why is it that they haven’t figured out that this is not working?” askedMichael Hanna, an Egypt expert at the Century Foundation in New York, speaking of the counterinsurgency strategy. “Security is deteriorating. The government’s strategies, operations and tactics in Sinai are a failure.”
Continue reading the main story

GRAPHIC

Where ISIS Has Directed and Inspired Attacks Around the World

At least a dozen countries have had attacks since ISIS began to pursue a global strategy one year ago.
 OPEN GRAPHIC
The rising tide of violence did not threaten to topple the government and may, at least for now, rally the nation behind Mr. Sisi’s get-tough approach, Mr. Hanna said. “It might erode confidence in Sisi, but they are not going anywhere, because the state is essentially unified,” he said.
Yet for Egyptians searching for stability — including the families of conscripted soldiers and the residents of Sinai, lashed together to a shadowy and intensifying war — the growing power and sophistication of the militants posed an immediate threat.
“No one is safe here,” said Mostafa Singer, a journalist trapped by the militants’ advance in Sinai. “The explosions are everywhere. We do not know if the army will be able to solve this.”
The assassination of the prosecutor, Hisham Barakat, on Monday showed evidence of the evolving tactics and was the first time since the start of the insurgency nearly two years ago that the militants had killed a senior government official. The authorities said Mr. Barakat was killed by a remote-controlled car bomb, placed along the route that his convoy traveled every day.
No one has yet claimed responsibility for the bombing, but analysts said it was possible that it was the work of one of the new Islamist militant groups that have framed their attacks as revenge for arrests and prosecutions by the government.
The full-scale offensive on Wednesday in Sinai by the Islamic State affiliate began after sunrise with simultaneous assaults on more than a dozen military checkpoints. It was the most audacious yet by the militant group, which calls itself Sinai Province.
For hours, as the militants laid siege to the town of Sheikh Zuwaid, Sinai Province even released updates on its progress. The police station was under siege, it told followers in a statement, adding, “The lions of the caliphate were also able to blow up two pieces of machinery belonging to the Egyptian apostate army.”
Continue reading the main story

GRAPHIC

New ISIS Offensive in Syria Counters Losses

After losses in northern Syria in mid-June, the Islamic State has launched a new offensive.
 OPEN GRAPHIC
To finally overcome the militants, the military called in warplanes and helicopters, conducting airstrikes that left the remains of the militants still sitting in their pulverized vehicles, witnesses said. A military spokesman said that 17 soldiers had been killed along with 100 of the militants — lower casualty figures than given by Egypt’s semiofficial state news media, which reported throughout the day that dozens of soldiers had been killed and injured.
There was nothing to suggest the militants were routed, only that they may have staged a tactical retreat. The militants have been able to carry out dozens of smaller attacks in Sinai, seemingly at will, killing hundreds of soldiers and police officers.
Brian Fishman, a researcher at the New America Foundation in Washington who previously taught counterinsurgency strategy at West Point, said that the coordination illustrated by the assailants — suicide bombers backed up by direct and indirect fire, well-aimed mortars used in combination with small arms, and simultaneous assaults in many places — was the strongest evidence yet of strategies used by Islamic State jihadists in Syria and Iraq.
“People need to get training or to have a lot of practice to pull that kind of thing off successfully; it is a lot easier said than done,” he added. “The more we see these kind of sophisticated attacks, the more you have to conclude that there is actual learning going on, and potentially direct knowledge transfer by people moving around and providing training in this kind of thing.”
Mr. Fishman also called the attacks more evidence that, even after two years of a heavy-handed crackdown by the Egyptian security forces, “the jihadi elements in Sinai aligned with ISIS are growing,” not retreating, which renews questions about the efficacy of the government’s approach to counter insurgency.
All the signs on Wednesday pointed to an increasingly violent confrontation between the government and its opponents. “We are in a real state of war,” the prime minister, Ibrahim Mehleb, said as he spoke about legislation the cabinet was considering “to face the terrorism we are in,” according to the state news media.
In its statement, the Brotherhood said its members had been “assassinated” while they were detained. “The criminal Abdel Fattah el-Sisi is laying the foundations for a new phase where it will not be possible to control the anger of the oppressed, who will not accept to be so executed in their homes among their families,” the statement said.
“Rise in revolt to defend your homeland, your lives and your children,” it continued. “Destroy the castles of injustice and tyranny. Reclaim Egypt once again.”

Khalil Bendib's Cartoon: Tilting at Windbags

Terrorism: For Muslim crimes only?

Terrorism has become so closely linked to Islam that labelling white crime with it violates Western cultural realities.


By Hamid Dabashi


"Media outlets have been reluctant," writes Brit Bennett for the New York Times, "to classify the Charleston shooting as terrorism, despite how eerily it echoes our country's history of terrorism. US-bred terrorism originated in order to restrict the movement and freedom of newly liberated black Americans who, for the first time, began to gain an element of political power." 
Bennett is one among countless critical thinkers and commentators arguing why the slaughter of nine African Americans in a Charleston historic church must be qualified as a "terrorist" act. 
Inside Story - What now for Muslim-Western relations?
In another piece for the New York Times, Charles M Blow insists, referring to the confessed murderer, "[Dylann] Roof was a young man radicalised to race hatred who reportedly wanted to start a race war and who killed nine innocent people as his opening salvo. If that's not terrorism, we need to redefine the term."  
"American anti-terrorism law has its legislative roots in the Ku Klux Klan Act of 1871," points out Jelani Cobb, "which broadly empowered President Ulysses S Grant to prosecute Klan members for abrogating federal law regarding black rights".
Overwhelming evidence
Even more pertinent is the fact that according to a recent report, "since September 11, 2001, nearly twice as many people have been killed by white supremacists, anti-government fanatics and other non-Muslim extremists than by radical Muslims".  
Let's for the moment set aside the fact that since 1980, according to one account, the US has "invaded or occupied or bombed" no less than 14 Muslim countries and caused hundreds of thousands of deaths and millions of refugees. Let's also disregard for now the countless Palestinians (Muslims and non-Muslims) slaughtered or made homeless refugees by the US-supported and armed Israel. 
With such overwhelming evidence, why is it that US political leaders, law enforcement officials, and leading journalists refuse to designate this heinous crime as an act of terrorism?
These same groups would not hesitate to identify - with minimal evidence - a similar act perpetrated by a Muslim as a "terrorist" act or, for that matter, paint any act of violence by an African American as being "gang related". 
...the most troubling problem with this term "terrorism" is that it has become a sponge word. It absorbs a spectrum of social malaise with multiple causes and files them under Islamic and Muslim acts only.

Philip Bump explained in the Washington Post why Roof cannot be called a terrorist: It is simply because he is white.
"Most Americans are white," he wrote, "and we see white people like ourselves. When I see Dylann Roof, I remember being a white male his age, barely out of my teenage years and experiencing weird anger in a difficult time... We can identify much more easily with who he is. When [Senator Lindsey] Graham looks at Roof, he doesn't see a terrorist with a weird name and foreign ties. He sees a kid who was in his niece's English class - literally."
For Muslims only
Bump has a point. As his essay demonstrates, the term "terrorism" has become so categorically synonymous with being Muslim (not just those who may commit criminal acts, but any Muslim) that applying it to a white person dismantles the whole lexicography of US (and Israeli) political culture.
It is that political lexicography that is shaken to its foundation anytime a Jewish terrorist goes on a rampage in Hebron or anywhere else in Palestine, or an American KKK-wannabe slaughters innocent people point blank in Charleston or anywhere else in the US.
For white Americans, categorising Roof's act as terrorism would mean accepting the reality of the terror they have historically perpetrated on African Americans, Asians, Latinos, or more recently Muslims of diverse background.
This exposes a streak of xenophobia in some Americans that originates from the early white settlers of Native American lands, in whose minds - from the time of slavery to this day - anyone else in their midst is seen as cheap labour, a slave, a foreigner, or a terrorist.
With this historical  context in mind, only when people look at the faces of Geert Wilders, Pamela Geller, Bill Maher, or Sam Harris and see the glaring signs of their bigotry that ricochets from African Americans to Latinos/Latinas, Asians, and Muslims, will the injustice of this term "terrorism" be exposed for what it is: A racist term designated by white supremacists in the US and Israel to discredit, not just categorically condemn, violence of all sorts, but also the peaceful resistance of the oppressed. 
A sponge word
African Americans were still mourning the Charleston massacre when the term terrorism was back in circulation during the reporting of recent incidents in Tunisia, France, and Kuwait. 
Anti-Islam and immigration rally in the Czech Republic [Getty]
This provides yet more evidence that the term "terrorism" was exclusively utilised for Muslims and Muslims only.
I have already demonstrated how Islam and Muslims have become metaphors for terrorism and barbarity and today, even the most "progressive" Westerners use terms such as "jihad", "jihadist", or "fatwa", when they want to refer to their own (Christian or Jewish) "fanatics", as if no other term in English or other European languages can be found to label their own instances of terrorism. 
But the most troubling problem with this term "terrorism" is that it has become a sponge word. It absorbs a spectrum of social malaise with multiple causes and files them under Islamic and Muslim acts only. 
The three incidents in Kuwait, France, and Tunisia have a number of different causes and motivations specific to each one's domestic circumstances. But the sponge word "terrorism" prevents and preempts any understanding of those root causes by allocating them to an innate characteristic that Muslims, and only Muslims, share: simply by being Muslim.
Hamid Dabashi is Hagop Kevorkian Professor of Iranian Studies and Comparative Literature at Columbia University in New York.

مصر.. أزمة مجتمع أم سياسة؟

خليل العناني
خليل العناني
Link

لا يمكن فهم الأزمة السياسية الحالية في مصر دون استيعاب وتشريح لأزمتها الأهم، وهي الأزمة المجتمعية. وهي أزمة مركبة تكونت وامتدت على مدار العقدين الماضيين حين توقفت قدرة الدولة على قيادة المجتمع أو توجيهه بالقدر الذي يمكنها من صياغة قراراته وخياراته. 

كما أنها في نفس الوقت لم تدفع باتجاه أي نوع من التحول السياسي الحقيقي يمكنه امتصاص عملية التغيير المشوه التي كانت تجري في أعماق هذا المجتمع دون وعي أو دراية. فأصبحنا إزاء مجتمع تائه لا يعرف في أي اتجاه يسير وإلى أية غاية.
فمصر خلال العقدين الأخيرين، وتحديدا منذ أواخر التسعينات، لم تكن دولة شمولية بالمعني الاصطلاحي للكلمة (كما هي الحال في كوريا الشمالية اليوم أو كما كانت في ليبيا تحت حكم القذافي أو العراق تحت حكم صدام حسين أو سوريا تحت حكم حافظ وبشار الأسد)، ولكنها أيضا لم تكن دولة ديمقراطية بشكل حقيقي قد يدفع باتجاه تحقيق نقلة نوعية في مراكز السلطة وعلاقاتها، يسمح بتجاوز تراث الدولة الناصرية السلطوية. 
"ملامح التغير المجتمعي الداخلية يمكن رصدها من خلال استعراض ثلاث ظواهر مهمة طبعت الحياة الاجتماعية والثقافية خلال العقدين الأخيرين. أولها التغير الكبير في محتوى السينما المصرية الذي بدأ أواخر التسعينات، وجسدته موجة أفلام غير تقليدية "
وإنما كانت أقرب إلى الدولة الرخوة المشغولة بأمرين فقط: تأمين السلطة لأطول وقت ممكن (من خلال سيناريو التمديد والتوريث)، وضمان عدم الانفلات الاجتماعي بشكل قد يدفع لقيام ثورة شعبية. وقد فشلت في تحقيق الهدفين بعد قيام ثورة 25 يناير.

هذان الهدفان جعلا الدولة المباركية في نسختها الثانية (تحت قيادة الحرس الجديد في الحزب الوطني بزعامةجمال مبارك) ترفع يدها، بشكل غير مقصود ونتيجة لانشغالها الكامل بضمان تحقيقهما، عن المجتمع الذي كان يتغير بالفعل وبدرجة لم تكن الدولة قادرة على التحكم فيها أو توجيهها بشكل يضمن لها السيطرة على هذه التحولات أو توجيهها لصالحها.

فالانفتاح الاقتصادي النيوليبرالي، والذي بدأ يتبلور منذ بداية الألفية الجديدة وبدا تنفيذه فعليا عام 2004 مع تشكيل أول حكومة يرسم سياستها رجال الأعمال والتكنوقراط بقيادة أحمد نظيف، أدى إلى تغير سريع في أنماط الحياة والتفكير والاستهلاك اليومي لدى المواطن العادي، كما أنه سمح بقدر من الاستقلالية عن الدولة الأبوية ليس فقط بالمعني الرعوي وإنما أيضا بالمعني السلطوي.

وبدا الأمر وكأن ثمة عقدا غير مكتوب بين الدولة (نظام الحكم تحديدا) والمجتمع، بحيث تغض فيه الطرف عن التغيرات التي يمر بها هذا الأخير، طالما أن هذا التغيير لا يمثل تهديدا حقيقيا لها ولعلاقات السلطة القائمة. 


ملامح التغير المجتمعي "الجوانية" (الداخلية) يمكن رصدها من خلال استعراض ثلاثة ظواهر مهمة وكاشفة طبعت الحياة الاجتماعية والثقافية في مصر خلال العقدين الأخيرين. أولها التغير الكبير في محتوى السينما المصرية الذي بدأ أواخر التسعينات، والذي جسدته موجة من الأفلام الجديدة غير التقليدية سواء في الطرح أو في الوجوه السينمائية.

وقد بدأت تلك الموجة بفيلم "صعيدي في الجامعة الأميركية" والذي جسد أول خروج حقيقي عن سينما "الحقبة الساداتية"، وفتح الطريق أمام "لون" سينمائي جديد، ظهر معه جيل جديد من النجوم أبرزهم محمد هنيدي وأحمد السقا ومحمد سعد وحنان ترك (قبل الاعتزال) ومنى زكي وعلاء ولي الدين وكريم عبد العزيز وأحمد حلمي.. إلخ. كما كانت نوعية الأفلام اللاحقة مختلفة سواء في المضمون والطرح أو منظومة القيم (وذلك على النحو الذي جسدته بالأساس أفلام محمد سعد خاصة "اللمبي و"اللي بالي بالك" و"عوكل"..إلخ).

كان استقبال هذه الموجة "الجديدة" من السينما أشبه باستقبال مجتمع جديد يختلف كليا عن مجتمع ما قبل الألفية. وكان إقبال قطاع كبير من الشباب على هذه السينما الجديدة يعكس ليس فقط الإعجاب بها وبنجومها الجدد، وإنما باعتبارها تجسيد حالة اجتماعية قائمة ومحاولة للتماهي معها بأي شكل.
"حالة التحول المجتمعي التي كانت تجري بعيدا عن سيطرة الدولة، وإن استفادت منها ووظفتها أحيانا، تمثلت في تسارع عملية التمدين أو الانتقال إلى المدينة من الريف نتيجة لحالة الإهمال التي تعرض لها، أو تغير علاقات الإنتاج التي أنتجتها السياسات الاقتصادية الجديدة"
أما الأهم، فإن التحولات في مجال السينما لم تكن قرار منتجين أو موزعين أو فنانين بحد ذاته، وإنما كانت انعكاسا لطلب اجتماعي على شكل مغاير ومختلف للفن السابع يتماشى مع المزاج العام الجديد، وهو ما دفع صناع السينما للتجاوب معها حتى لا يخسروا ماديا واقتصاديا وفنيا.

أما المظهر الثاني لحالة التحول المجتمعي التي كانت تجري بعيدا عن سيطرة وتوجيه الدولة (وإن استفادت منها ووظفتها أحيانا)، فتمثل في تسارع عملية التمدين urbanization أو الانتقال من الريف إلى المدينة، سواء نتيجة لحالة الضعف والإهمال التي تعرض لها الريف والتي وصلت إلى درجة مزرية أواخر عهد مبارك، أو لتغير علاقات الإنتاج التي أنتجتها السياسات الاقتصادية الجديدة.

حالة التمدين الاضطراري تلك ساهمت بشكل كبير في ظهور نخبة سياسية واجتماعية وإعلامية جديدة مختلفة تماما عن تلك التي كانت سائدة من قبل. وتحولت المدن وحواضرها الجديدة (6 أكتوبر ومدينة نصر بالقاهرة وبرج العرب بالإسكندرية والمنصورة بالدقهلية والمنيا بالمنيا والغردقة بالبحر الأحمر والعريش بشمال سيناء، كأمثلة) إلى بؤر التقاء مهمة بين راغبي الترقي الاجتماعي والاقتصادي والمهني من جهة، ومنتجي النيوليبرالية الجديدة ومروجيها من جهة أخرى. وهي أشبه بعلاقة بين المستهلك والمنتج. وكان مجال الصحافة والإعلام من أكثر المجالات التي جسدت هذه العلاقة الجديدة وعكست التزاوج النيوليبرالي بين الريف والمدينة، والتي ساهمت إلى حد بعيد في تشكيل العقل النخبوي الجديد.


أما المظهر الثالث فتمثل في تحولات المجال الديني بمصر خاصة في الحيز أو الإطار غير الرسمي. وقد تجسدت تمظهرات هذا التحول في ثلاث ظواهر مترابطة، وإن لم تكن بالضرورة متجانسة.

أولى هذه الظواهر، "الدعاة الجدد" التي هيمنت على المجال الديني بشقيه غير الرسمي وغير الحركي وذلك منذ أواخر التسعينات وحتي عامي 2005 و2006. وهي ظاهرة كانت متناغمة تماما مع التحول الاقتصادي النيوليبرالي الذي كان يقوده جمال مبارك والذي عزز اقتصاد السوق وحرره من أية ضوابط فوقية.

هذا التحول الاقتصادي السريع خلق طبقة (أو بالأحرى شريحة) اجتماعية جديدة تسعى لتحقيق التوازن بين سلوكها وقيمها الاستهلاكية من جهة، وحاجتها الروحانية الدينية من جهة أخرى، ولكنها ترغب في تحقيق ذلك بعيدا عن الحركات الدينية المؤطرة سياسيا.
"الآن تحاول الدولة ليس فقط إعادة سيطرتها على المجتمع ومنع تحولاته من المنبع، وإنما أيضا العمل على تشكيل وصياغة هذه التحولات، وذلك عبر التحكم في أجهزة "غسل الأدمغة" التي تعمل ليلا ونهارا، ويبدو معها المجتمع كما لو كان تائها"
أما التمظهر الثاني لتحولات المجال الديني فهي على النقيض من الظاهرة السابقة، وأقصد هنا ظهور "السلفنة" وهيمنته على المجال الديني خلال النصف الثاني من عقد الألفية الأول. وهي ظاهرة وإن عكست في جزء منها حالة الصراع الضارية بين الدولة ومنافسيها من الحركات الدينية الحركية خاصة جماعة "الإخوان المسلمين"، إلا أنها أيضا شكلت رد فعل "هوياتي" وارتداد السياسات النيوليبرالية الجديدة.

فعلى عكس "الدعاة الجدد"، فإن "السلفيين الجدد" كانوا يرون أنفسهم بمثابة حائط صد أمام حالة "الاستلاب" الهوياتي والثقافي ضد الأمة والتي تجلت في ظهور "التدين المائع أو الناعم" على أيدي "الدعاة الجدد". وقد تم فتح المجال أمام هؤلاء السلفيين الجدد من أجل ضمان تحقيق توازن بين الفاعلين الدينيين واستخدامهم ضد بعضهم البعض.

أما التمظهر الثالث فهو رواج "السوق الدينية" بالمعني الاقتصادي والاستهلاكي. فقد وصل الطلب الديني على خطاب الهوية والتدين الطقوسي المنزوع من القيم إلى مستويات غير مسبوقة، وأصبح ممثلوه بمثابة "نجوم شباك" على القنوات الفضائية التي كانت أيضا غارقة حتى أذنيها في ترويج ما يسميه الباحث السويسري باتريك هاني "إسلام السوق". فلم يكن رصيف مسجد أو زاوية في مصر يخلو من انتشار للمنتجات الدينية (أشرطة وكتب وعظية، ملابس دينية خاصة النقاب والإسدال للسيدات وجلباب وغترة للرجال.. إلخ).

هذه التحولات وغيرها كانت في خلفية ثورة 25 يناير، وذلك قبل أن يدخل المجتمع في حالة جديدة من التحول والسيولة عقب الثورة أفضت إلى موجة جديدة من التغيرات الجذرية التي تم إجهاضها مع وقوع انقلاب 3 يوليو وتمكين الثورة المضادة.

الآن تحاول الدولة ليس فقط إعادة سيطرتها على المجتمع ومنع تحولاته من المنبع، وإنما أيضا العمل على تشكيل وصياغة هذه التحولات، وذلك عبر التحكم في أجهزة "غسل الأدمغة" التي تعمل ليل نهار، والتي يبدو معها المجتمع كما لو كان وحيدا وتائها لا يعرف ماذا يريد وإلى أين يسير.

Current Al-Jazeera (Arabic) Online Poll



Do the latest offensives in the Sinai represent a dismal failure of the security approach being followed by Cairo there?

So far, 86% have voted yes.