Saturday, August 6, 2016

لقاء خاص-الرئيس التركي رجب طيب أردوغان

ما وراء الخبر-انعكاسات نجاح المعارضة بفك الحصار عن حلب

Rebels make key advances south of Aleppo

Fighters from the former Al-Nusra Front -- renamed Fateh al-Sham Front after breaking from Al-Qaeda -- pose for a photo after they recaptured an armament school south of Aleppo on August 6, 2016, the Syrian Observatory for Human Rights said


A Syrian rebel coalition seized key positions south of Aleppo on Saturday as they continued to press a major offensive to break the government siege of the city, a monitor said.
"The Army of Conquest on Saturday took control of the armament school, where there is a large amount of ammunitions, and a large part of the artillery school" at a military academy south of the city, the Syrian Observatory for Human Rights said.
The seizure of the school, where rebel sources told Middle East Eye Hezbollah and Iraqi milita fighters were being housed and trained, is expected to cut the supply route into government-held districts of western Aleppo.
However, rebels will still have to "seize the adjoining area of Ramussa [in south Aleppo] to lift the siege on the rebel districts," Observatory chief Rami Abdel Rahman said. 
"This is a battle of life and death for the regime and for Russia," which has been a key ally of Syrian President Bashar al-Assad, Abdel Rahman added.
Rebels launched a dual-front counter offensive on Monday and have been trying to put pressure on pro-government forces in southern Aleppo while also pushing north from rebel-held countryside to the south. 
Jabhat Fateh al-Sham - formerly the Nusra Front and until recently al-Qaeda's Syrian affiliate which is seen as a terrorist organisation by the West - has played a key part in the conter-offensive.
Pro-government forces – reportedly made up of Syrian army and Hezbollah fighters and backed up by Russian air power – have responded by launching fierce air strikes over Aleppo. The government managed to roll back some rebel advances on Thursday, but the tide seems to have turned again in the battle to try to control what was Syria’s biggest city before the conflict broke out more than five years ago. 
Pro-government forces besieged rebel-held east Aleppo in mid-July, trapping up to 300,000 people and sparking fears of a pending humanitarian catastrophe. According to a localmonitoring group, the Syrian Institute for Justice, hundreds of civilians have been killed since the siege began. 
Ahmad Omar, a Free Syrian Army field commander who has fought against pro-government troops and Jabhat Fateh al-Sham, told Middle East Eye earlier this week that his forces were launching daily counter-attacks on the Ramussa frontline in southern Aleppo.
Omar said his men were also fighting in the neighbouring district of Hamdania and that they had re-taken control of it earlier this week after killing more than 40 pro-government fighters and their Hezbollah allies. Fierce gun battles raged for hours as the rebels fought to gain control of the key strategic area, he said. 
“The warplanes have never stopped since we announced our march [on Monday],” Omar told MEE.
“We took many areas on the first day, and it was a kind of a shock to them [the pro-government forces], so they went on a shooting frenzy and even shot their own frontline in Hamdania twice by mistake.”
A coalition of Syrian rebel groups also took control of an artillery warehouse from the Syrian army on Saturday morning 

BREAKING: Rebels have fully seized S.  artillery college from regime. Now storming Airforce Technical college -@michaelh992
PHOTOS: Ahrar al-Sham releases photos of equipment capture from the regime after taking  artillery
View image on TwitterView image on TwitterView image on TwitterView image on Twitter

Rebel group Ahrar al-Sham posted pictures on their social media of weaponry they obtained from the artillery warehouse belonging to the Syrian army. 

VIDEO: Jabhat Fateh al-Sham (al-Nusra) release drone footage of the battle for the  artillery college.

Fateh al-Sham, formally known as the the Al-Nusra front, also released drone footage showing the coalition of rebel groups attacking the artillery college controlled by the Syrian army. 

BREAKING NEWS: Syrian rebels break regime's siege of Aleppo


Leading Syrian rebel groups have announced that the siege of Aleppo has been broken, after fighters captured new districts in the city.
The Syrian opposition say they have broken the siege of Aleppo, following a successful offensive by rebel fighters.

Around 300,000 civilians were trapped in eastern parts of Aleppo which has been encircled by regime troops and militias.

Earlier this week, opposition fighters from Ahrar al-Sham, Jaish al-Islam and other Islamist and opposition groups launched an offensive to rescue the trapped civilians.

After heavy fighting and 500 fighters killed, on Saturday the rebels announced they had broken through the cordon.

"Rebels break Aleppo's siege," wrote the Istanbul-based National Coalition on Twitter. The Islamist faction Ahrar al-Sham also confirmed on Twitter that a rebel advance had "opened the route to Aleppo".

A major Syrian opposition body announced on Saturday that rebel fighters have broken a devastating government siege of the battered city of Aleppo after six days of fierce battles.
Syrian rebels has taken parts of south of Aleppo to break the siege, and achieved a major breakthrough when fighters captured a regime artillery school.

A thin slither of regime-controlled territory in the city then seperated them from other rebels, with the Ramouseh district captured.

Calls to prayer rang out in the city, to celebrate the victory, opposition supporters said.

Regime media still deny that the rebels have captured these areas.

The rebels now control a road - passing through a southwestern suburb of Aleppo - which is the last open route into the city.

This means that rebels have cut off regime forces and open up a new road for their own besieged forces in the city's east.

The UN estimates that between 250,000 and 300,000 residents have been trapped in the besieged, eastern part of Aleppo since pro-government forces cut the last supply route in July.

The world body and numerous relief organisations have warned of a looming humanitarian catastrophe as conditions deteriorate.

In response to the continuing strikes, residents in the besieged city, including children, burnt thousands of tyres in order to blind regime aircraft.

Russia, a staunch Assad ally, had declared it was offering humanitarian corridors for residents to leave the area.

Rights groups said such passages are not neutral and don't offer guarantees to civilians wishing to use them.

الأهمية العسكرية للسيطرة على كلية المدفعية بحلب

Friday, August 5, 2016

توحّدوا، توحدوا

ميشيل كيلو


ليس ما يجري ضد حلب مجرد ضغط سياسي بأدواتٍ عسكريةٍ، يمارسه تحالف الروس والإيرانيين والأسديين ضد الثورة والشعب، كما يقول الواهمون. وليس حدثاً عابراً ينضوي في إطار تلك الأحداث التي كثيرا ما مررنا بها، وترتب عليها تبدل في الواقع الميداني، محدود ومكانيٌّ غالباً، بل هو جهد يستهدف قصم ظهرالمقاومة والثورة في مركزهما الرئيس، الذي تتقاطع فيه قوى ومصالح وصراعات، سورية وعربية وإقليمية ودولية، ويتوقف على كسره نجاح خطةٍ قرّر التحالف المعادي تطبيقها، حسماً للصراع، بهدف تصفية حلب مركزاً للصراع وتحويل بقية مناطق المقاومة إلى بؤر متفرقة ومفكّكة، تقاتل كل واحدةٍ منها بمفردها ضد هذا التحالف الداخلي /الإقليمي/ الدولي، بقدراته المتفوقة في الطيران والمدفعية والصواريخ الثقيلة، التي يأمل أن تمكّنه من قضم المناطق المحرّرة واحدةً بعد أخرى، إما عبر هدن تجرّدها من سلاحها في مقابل وقف القصف والتجويع، أو عمليات عسكرية يجتاحها خلالها، ويصفي حساباته مع سكانها ومقاتليها، تنتهي بقتل أكبر عدد منهم وتدمير موارد وجودهم المادية. 
ركّز التحالف الثلاثي جل قوته في حلب، ونقل معظم معركته إليها، بدعم أو بتهاون من أميركا: الطرف الدولي الآخر، الذي ينسّق معه سياسياً، ويتابع عملياته العسكرية من دون اعتراض. وفي أحيانٍ عديدة، بتعاطف، ويحمّل المعارضة المسؤولية عن عدم الوصول إلى حلّ ينهي المعضلة السورية. وكانت روسيا قد أعلنت، قبل (وبعد) غزوها بلادنا أنها عازمةٌ على إنقاذ نظام الأسد، وإقامة نظام أمن إقليمي، يقاتل التنظيمات المقاومة والثورية، التي أدرجتها في خانة الإرهاب، وشنت حرباً شاملة عليها، ورفعت ضغوطها عن النظام في مناطق عدة، وحسّنت معنوياته، سواء بتكثيف تدريب قواته وزيادة عديدها، أو تولي جزء كبير من أعباء الحرب، وإيهامه أنه دخل في طورٍ جديد، سيخرج منه بانتصارٍ لا شك فيه، صار قريباً وفي متناول يده. والدليل نجاح حصار حلب، والإعداد لهجومٍ وشيكٍ عليها، يستردها من يد الجيش الحر. وكذلك الهجمات التي يشنها النظام وحزب االله في غوطة دمشق ومحيطها، وما يصحبها من عروضٍ بهدن تقوم على تسليم أسلحة المقاتلين في مقابل حفظ حياتهم وقبول توبتهم، وركود بعض الجبهات التي كانت تعدّ، إلى الأمس القريب، بالوصول إلى ضواحي دمشق الجنوبية والغربية خلال فترة قصيرة، وها هي تتفرّج اليوم على ما يجري وكأنه لا يعنيها، أو كأنها ليست طرفاً في معركة ستهشمها وتذروها مع الريح، في حال حقق التحالف الثلاثي ما يريده في حلب، قبل أن يصل إلى "جبهتها" . 
لا بد من رد ذي مستويين على حصار الشهباء، الأول في توحيد جميع قوى وفصائل وتيارات العمل المسلح، وإخضاعها لقيادة عسكرية موحدة، خبيرة ومهنية. ويتطلب الثاني شن هجمات مكثفة، منظمة ومنسقة ومتزامنة في كل مكان من سورية، واستهداف قوات العدو الثلاثي في كل شبر من أرضها، والانقضاض من دون إبطاء على نقاط ضعفه ومواقعه المعزولة واحتلالها، وقطع طرق مواصلاته، وشن حرب عصابات عامة ضد تجمعات قواته، وتدمير مستودعات ذخيرته ووقوده ومراكز التوجيه والسيطرة لديه، وقصف مطاراته وثكناته... إلخ، بحيث يفقد مناطق أرضية، ويجبر على تشتيت قواته وإبعادها عن حلب، ويجد نفسه في وضع دفاعي، وسط معارك لها من الاتساع ما يحول بين الطيران الروسي وطيرانه وبين تغطيتها. تتطلب هذه الهجمات وحدة المقاتلين إلى أي تنظيم انتموا، وضم قدراتهم بقوة، ليتمكّنوا من أن يضربوا عدوهم بكل ما لديهم من عزيمة، ويكسروا هجومه الذي يريد تحويل دفة الحرب لصالحه، بقلب الطاولة على رأسه، وتغيير موازين القوى على الأرض لصالح الثورة. من دون هذا الرد، سيكون من الصعب دحر عدوان التحالف المعادي على شعبنا وإنقاذ ثورتنا ومجتمعنا، وسنخسر بعد حلب كل ما سيبقى لنا من بؤر متفرقة، لأنها إنْ لم تبادر اليوم بالقتال مجتمعة، ستقال غدا متفرقةً ضد عدو يستطيع إقامة تفوق عسكري ساحق على أي مقاومة معزولة. 

تواجه ثورتنا تحدّياً مفصلياً وحاسماً، لا تنفع معه الأناشيد والخطب والكلمات الرنانة، فإذا انتصر أعداؤنا في حلب خسرنا الحرب. وإذا كنا نريد الحرية حقاً، وكنا لا نستهين حقاً، فإن انتصرنا يعني خسارتهم هم. هذا هو الوضع، وهذه هي خياراته، ولا مفرّ من أن ننتصر، إن كنا لا نستهين حقاً بتضحيات ملايين السوريات والسوريين.

ما وراء الخبر-دلالات إدانة أوباما حصار حلب

DNA- 05/08/2016 محور الممانعة..ولَعنة حلب

مسؤول طبي بالمعارضة السورية: نرسل الجرحى إلى إسرائيل بعد إغلاق الأردن حدوده

عرب جرب


درعا ـ عمان ـ من محمد مستو وليث الجنيدي ـ الأناضول ـ أفاد مسؤول طبي في المعارضة السورية أن السلطات الأردنية تغلق معابرها الحدودية منذ أكثر من 40 يوماً أمام دخول الجرحى السوريين مما تسبب في وفاة عدد منهم، والاضطرار إلى إرسال بعضهم لإسرائيل لتلقي العلاج، فيما اعتبرت الحكومة الأردنية أن إدخال الحالات الإنسانية “أمر يعود إلى تقدير القوات المسلحة”.
وقال جمال الصّياصنة، مدير “مكتب الإخلاء الموحّد” السوري، المختص في إسعاف الجرحى إلى المشافي الميدانية والحدود الأردنية إن “إغلاق السطات الأردنية للمعابر الحدودية أمام الجرحى السوريين والذي مضى عليه أكثر من 40 يومًا فاقم من الضغط على المشافي الميدانية والكوادر الطبية جنوبي سوريا، وتسبب بوفاة عدد من الجرحى”.
وأضاف أن “المشافي الميدانية والكوادر الطبية تعاني أساساً من النقص في المعدات والعديد من الاختصاصات”، مشيراً إلى أن “5 جرحى مدنيين، توفوا خلال الأسبوعين الماضيين فقط، بسبب رفض حرس الحدود الأردني إدخالهم للمملكة لتلقي العلاج فيها”.
وأشار الصياصنة إلى أنه لم تجر أية محادثات مباشرة بين المعارضة السورية والسلطات الأردنية فيما يخص إعادة فتح المعابر الإنسانية الحدودية، إلا أن “فعاليات مدنية معارضة، ومشافٍ ميدانية وفصائل تابعة للجيش الحر، ناشدت الحكومة في عمان بالسماح للجرحى السوريين بالدخول إلى مشافي المملكة لتلّقي العلاج، لكن لم تكن هناك أي ردة فعل إيجابية من الجانب الأردني”.
ولفت إلى أن “بعض المشافي الميدانية في مدينة درعا وريفها (جنوبي سوريا)، تضطر لإرسال بعض الجرحى الذين يُعانون من جروح خطيرة إلى إسرائيل، لتلقّي العلاج في مشافيها الحدودية، وعند الانتهاء من مرحلة العلاج يتم إعادتهم إلى سوريا”.
مصدر في معبر القنيطرة (جنوبي سوريا) مع إسرائيل، قال مفضلاً عدم الكشف عن اسمه لأسباب أمنية، إن “إغلاق الأردن للحدود في وجه الجرحى، أجبرهم على التوجه إلى إسرائيل وتلقي العلاج فيها بسبب قلة الإمكانات الطبية في ظل القصف المتواصل من قوات النظام السوري على المنطقة”.
ووفق المصدر نفسه، قامت تل أبيب “بتعيين وسطاء محليين لنقل الجرحى عن طريقهم إلى المشافي الإسرائيلية، وذلك عبر معبر مدينة القنيطرة المجاورة لدرعا”.
وبيّن أن “نقل الجرحى إلى إسرائيل تواجهه صعوبات تتمثل في ساعات الانتظار الطويلة، حتى الاتصال بالوسيط الذي يقوم بدوره بالاتصال بالسلطات الإسرائيلة ومن الانتظار حتى صدور الموافقة”.
وفيما لم ينف أو يؤكد ما قاله المسؤول الطبي في المعارضة السورية، اعتبر وزير الإعلام الأردني، الناطق الرسمي باسم الحكومة محمد المومني، في تصريحات أن عملية إدخال الحالات الإنسانية للجرحى السوريين العالقين على الحدود هو أمر”يعود إلى تقدير القوات المسلحة”.
وقال المومني “حدودنا مناطق عسكرية مغلقة، والحالات الإنسانية تُترك للتقدير الميداني للقوات المسلحة”.
وحول ما آلت إليه الأمور فيما يتعلق بإدخال المساعدات للعالقين على الحدود، بيّن المسؤول نفسه أن “المشكلة هي دولية، والأمم المتحدة تستطيع أن تجد طرقاً مختلفة لإدخال المساعدات لمن يستحقها”.

Thursday, August 4, 2016

حديث الثورة- الوضع الميداني والإنساني في حلب

تجربتان ثوريتان


ميشيل كيلو
ميشيل كيلو

هناك تجربتان ثوريتان عرفهما تاريخ العرب الحديث في النصف الثاني من القرن العشرين، الجزائرية والفلسطينية. وهناك، منذ نيف وخمسة أعوام، ثالثة هي السورية، والتي سألقي بعض الأضواء عليها، بمقارنتها مع تلكما التجربتين. 
اعتمدت ثورة الجزائر، التي أطلقتها وقادتها جبهة التحرير الوطني، عام 1954، المركزية الصارمة في تنظيماتها وآليات عملها وعلاقاتها بالمنضوين فيها، على الرغم من أنه سبقتها تجربةٌ حزبيةٌ ونقابية متنوعة ومهمة، أدى فشلها في نيل الاستقلال لبلادها إلى تبني الكفاح المسلح سبيلاً للتحرير، ولاستعادة الدولة الوطنية السيدة والحرة والمستقلة، بعد مضي أكثر من قرن على اختفائها بعد سقوطها تحت الاستعمار الفرنسي الذي ما لبث أن اعتبر الجزائر جزءاً من فرنسا، يقع على شاطئ المتوسط الجنوبي، وعمل على دمجها دمجاً لا فكاك منه داخل جسدية الدولة الفرنسية السياسية والإدارية التي رفضت دوماً مطالبة السكان بالاستقلال، وقمعتهم كعصاة ومتمردّين على الشرعية، ضاربة عرض الحائط باختلاف هويتهم عن هويتها، وتاريخهم الذي عرف فترة من الاستقلال النسبي نيفاً وعشرة قرون، كان فيها جزءاً من الإمبراطورية العربية/ الإسلامية. 
كانت المركزية حاجةً حتمتها حرب العصابات الشعبية، ورداً سياسياً وتنظيمياً على الانتماءات الدنيا، الحزبية والجهوية التي تفرّق صفوف الجزائريين، وبداية حقبةٍ من السياسة الوطنية، يجب أن تتحد فيها قدرات الشعب وطاقاته إلى أقصى درجة ممكنة، وأن تواجه المستعمر بكامل زخمها وقوتها، بما أنه ليس من الجائز، لتناقض الشعب العدائي معه، أن يعرف أي تهاون، كما لا يجوز السماح له بفتح أية ثغرة في جسد الثورة، انطلاقاً من خلافاتٍ قد تحدث فيها. من أجل الوحدة، وضعت الثورة قيادتها بين أيدي رجال زودتهم بذراعين تنفيذيين: عسكري وسياسي، اتبعتهما اتباعاً مطلقاً بها، ضم الثاني منهما رجالاً من الوسط السياسي، أشهرهم عبان رمضان وعباس فرحات ويوسف بن خده، من دون أن تتخلى عن حقها في القرار. وحين جرت المفاوضات مع الفرنسيين حول استقلال الجزائر، تولى قادتها أنفسهم عملية التفاوض . 
قامت الثورة الفلسطينية على تنوع تنظيمي واسع، فقد ضمت طيفاً واسعاً من أحزاب وطنية 

وقومية وإسلامية ويسارية وليبرالية المنشأ أو التوجه، بنت أوائل الستينيات أذرعاً عسكرية تابعة لها، ما لبثت أن انضوت، كجهات سياسية، في قيادة موحدة، مثلتها منظمة التحرير الفلسطينية التي تولى رئاستها ياسر عرفات، قائد حركة فتح: أكبر تنظيم فلسطيني مسلح، والجهة التي تمحور حولها العمل الوطني والعسكري، وقامت بدور حاسم في توحيد المقاتلين والسياسيين، من دون أن تحد من تنوعهم، أو تقيّد قدرة تنظيماتهم على العمل. في ظل هذه الخصوصية، عرف الفلسطينيون كيف يجعلون عملهم موحداً أو متكاملاً ميدانياً، وعلى الصعيد الاستراتيجي، وصعيد مواقفهم من قضايا الحرب والسلام. وقد تباهى عرفات، مراراً وتكراراً، بما كان يسميها "ديمقراطية البنادق" التي عرف دوماً كيف يوحّدها ضد العدو الإسرائيلي، وكيف يجعلها تتخطى خلافاتها، وتبقى متمسكةً بتناقضها الرئيسي مع الصهاينة، والذي تحوّل أيُّ تناقض داخلي فلسطيني، بالمقارنة معه، إلى مجرد خلاف. 

لم تبلور الثورة السورية قيادة مركزية من الطراز الجزائري. ولم تعرف إلى يومنا قيادةً قادرةً على توحيد التنوع، وتوجيهه الواعي والبرنامجي، نحو هدف واحد، هو إسقاط النظام وانتصار الحرية والديمقراطية. وزاد الطين بلةً عجزها عن الحؤول دون اختراق الثورة من قوى مذهبية، معادية لها ولمشروعها، توطّنت بصورة رئيسية في المجال العسكري، حيث استمر فشل مؤسسات المعارضة في توحيده، وضمان غلبته على أي تكوين مسلح لا ينتمي إلى الجيش السوري الحر، كما تواصل فشلها في دفع فصائله إلى تبني خياراتٍ متقاربةٍ أو متشابهة حيال مختلف القضايا، خصوصاً منها العمل العسكري الذي لم تقدم المعارضة أية رؤيةٍ خططية لإصلاحه، فكانت النتيجة الكارثية بقاء حقل الثورة السياسي منفصلاً عن حقلها العسكري، المشتت والحافل بالتناقض بين أطرافه، فلا عجب أن سادت الفوضى الحقلين السياسي والعسكري، وظهر فيهما عديد من أمراء الحرب والانتهازيين، ولا غرابة في أن الثورة لم تنجح، بل شهدت تراجعاً حثيثاً، ومتى وأين نجحت ثورةٌ تحمل مشروعين متناقضين، يخدم أحدهما النظام؟ 

لم يفت الوقت بعد. على الثورة، كي تنتصر، الأخذ بطريقةٍ تشبه التجربة الفلسطينية، القائمة على تنوعٍ لا يمكننا تخطيه أو القفز عنه، واعتبار وجوده منعدماً، مع أن لقواه العسكرية من القوة، داخل وطننا وخارجه، ما مكّنها من تحييد دور ائتلاف قوى الثورة والمعارضة السورية في المجال العسكري، وأن من المحال اختيار الطريق الجزائرية، لكونها تتطلب ما يفتقر "الائتلاف" إليه: قيادة مركزية لا يستطيع أحد الاعتراض عليها أو عصيان أوامرها، أو العمل بعيداً عنها أو ضدها، واندماجا سياسياً وعسكرياً مطلقاً. 

لا بد، من الآن، من توحيد مواقف التنظيمات العسكرية والسياسية على برنامج، ومن وضع قيادة كارزمية على رأسها، لا شيء يمنع أن تكون من صفوف المقاتلين. ولا مهرب من تفاهم وطني على حدودٍ عليا ودنيا، لا يخرج أحدٌ عليها أو يرفضها، يترجمه المقاتلون ميدانياً عبر قبولهم الانصياع لقيادته السياسية. بغير ذلك، لن تنتج الفوضى التنظيمية والفصائلية القائمة غير النكسات، وفي النهاية الهزيمة. ولن تنتصر ثورةٌ فشلت قواها السياسية والعسكرية في احتواء الأصولية والإرهاب ومخاطرهما، بل إن قسماً منها كان جزءاً منهما. ولن تنتصر الثورة ببرنامجين متناقضين، قوض أحدهما فرص البرنامج الديمقراطي، ونال دعم قوى احتسبت على الثورة، مع أنها لا تؤمن بها، وقاتلت ضدها بطرقٍ ألحقت بها أضراراً فادحة

ما وراء الخبر-لماذا عرقلت روسيا البيان الأممي بشأن اليمن؟

الطيران الروسي يقصف النازحين بريف حلب الغربي

DNA-04 08 2016 السعودية دولة..إيران دولة مذهبية

مخيم خان الشيح


سلامة كيلة
مخيم خان الشيح

يُقصف مخيم خان الشيح بالبراميل المتفجرة، وبأحدث الأسلحة الروسية. والمخيم لا يحوي "إرهابيين"، ولا مسلحين، لا في السابق ولا الآن. إذن، لماذا يُقصف؟ 
قُصف المخيم في درعا، بسبب اتهام الفلسطينيين بتقديم المساعدات الغذائية، حينما حاصر النظام المدينة، وكان ذلك قبل أن يصبح السلاح وسيلة ردّ الشعب السوري على وحشية النظام. وفي مخيم اليرموك، تحجج النظام بسيطرة "الإرهابيين" على المخيم، على الرغم من أن النظام وأتباعه من التنظيمات الفلسطينية كانوا يحشدون السلاح في المخيم، وأنه كانت للنظام علاقة بأول من اقتحموا المخيم. وهكذا في كل المخيمات الفلسطينية، في اللاذقية وحمص وحلب. لكن، ظل مخيم خان الشيح بعيداً عن السلاح، ولم يحوِ مسلحاً واحداً، وظل بعيداً عن الصراع. لهذا، يصبح السؤال عن سبب قصفه كاشفاً، ويوضّح هدف النظام من كل ما قام به ضد كل المخيمات الفلسطينية. ذلك أن قصف هذه المخيمات وتدميرها لا يرتبطان بوجود المسلحين، أو أن وجود المسلحين كان مبرّراً فقط، وأن النظام هو الذي عمل على زجّ المخيمات في الصراع. 

يجب أن نتذكّر من أجل فهم الهدف من القصف، أنه، بعد احتلال العراق وتهجير الفلسطينيين منه، لم يسمح النظامان، السوري والأردني كذلك، بدخول هؤلاء، ووضعهم السوري في مخيم التنف في الصحراء سنواتٍ، إلى أن جرى نقلهم إلى أميركا اللاتينية. لماذا؟ لأن النظام خضع لقرار أميركي يفرض منع تمركز اللاجئين الفلسطينيين في محيط فلسطين، وتهجير من هم مقيمون فيها، حيث يجب أن يتشرّد اللاجئون بعيداً، لكي ينتهي حقهم في العودة. 

ربما يُفهم قصف مخيم يحوي "مسلحين"، على الرغم من أن الأمر أبعد من ذلك. لكن، أن يُقصف مخيم لا "مسلحين" فيه، وأن يحاصر ويتعرّض للبراميل المتفجرة، وللطيران الروسي بكل أسلحته الحديثة جداً، فهو الأمر الذي يدفع إلى أن في الأمر هدفاً آخر، لا علاقة له بـ "المسلحين"، بل يطاول المخيمات نفسها. لهذا، انطلاقاً مما يتعرض له مخيم خان الشيح، يمكن القول إن النظام يعمل على تدمير المخيمات قصداً، ولهدفٍ يتعلق باللاجئين أنفسهم. وقد استغلت الثورة السورية، لكي يمارس النظام وحشيته ضد الفلسطينيين الذين اتهمهم بأنهم سبب "الأحداث" في درعا واللاذقية منذ الأيام الأولى للثورة. والواضح الآن أن هذا الاتهام لم يكن عبثياً، بل كان المقدمة لسياسة التدمير الممنهج للمخيمات.

إذن، يمكن القول إن ما يتعرّض له مخيم خان الشيح من قصفٍ وحصارٍ يكشف الهدف من كل ما تعرّضت له المخيمات الأخرى. وهو هنا، كما جرى لفلسطينيي العراق، تهجير فلسطينيي سورية بعيداً عن حدود فلسطين، وفق القرار الأميركي الذي يأتي خدمةً للدولة الصهيونية التي تريد التخلص من "مشكلة اللاجئين" من خطرهم، وهم يقطنون في محيط فلسطين. 

يتقصّد النظام الممانع، إذن، تدمير المخيمات، وهي ورقةٌ يقدمها للدولة الصهيونية التي يحاول، منذ مدة، أن يتواصل معها من أجل "السلام"، وبالأساس دعم بقائه. وهي "مقاولةٌ" يقبض عليها مالاً. لكن "الجو الفلسطيني" لا يلتفت إلى ذلك، لأنه يتمسّك بـ "دولة الممانعة"، وتزجّ تنظيماتٌ ملحقةٌ به فلسطينيين في حرب النظام ضد الشعب السوري. وتقف تنظيماتٌ أخرى متفرّجة، أو خرساء، لأنها تدعم النظام الممانع، أو لا تجرؤ على قول رأيها، ليس في الثورة السورية، حيث لم يطلب منها أحد ذلك، بل فيما يحدث للمخيمات. والآن، لمخيم خان الشيح الذي هو خارج "الصراع السوري السوري"، حيث لا سلاح ولا مسلحين يكونون مبرراً لتدميره. 
بالضبط، لهذا السبب يجب أن يتوضح هدف النظام من قصفه، وبالتالي، من تدمير مخيماتٍ أخرى. لا يتعلق الأمر بمواجهة "إرهاب"، بل بسياسة تدميرٍ ممنهجٍ للمخيمات الفلسطينية، بغية تهجير اللاجئين، بعيداً عن فلسطين. الممانعة تفعل ذلك. 

The Guardian view on Aleppo: another western failure looms in Syria

A rebel counter-offensive is under way to try to break the siege, and the plight of civilians is only getting worse 

A search and rescue worker rescues a child from the debris of buildings after the barrel bomb attack staged by Syrian army in Aleppo, Syria on 25 July, 2016. 
A child is rescued from a building in Aleppo after a Syrian army attack. ‘A humanitarian disaster of untold proportions’ is taking place in the city. Photograph: Anadolu Agency/Getty Images

Aleppo is in the midst of what could be the most decisive battle in the Syrian civil war. If its rebel-held eastern areas fall to the regime, the anti-Assad opposition will lose its last strategic urban stronghold – and the diplomatic equation in the Middle East will likely shift entirely in favour of Russia and its allies. These include Iran, a very active participant in the fighting although it is mentioned more rarely than Russia, whose forces are leading the onslaught from the skies. For the 300,000-strong population under siege, however, the immediate reality is not so much a geopolitical development as a humanitarian disaster of untold proportions.
It says a lot that in recent days children have been filmed burning tyres in the streets to create a kind of homemade no-fly zone: a thick black smokescreen meant to impair visibility for bombing crews. People suffocate from the smoke, but hope that they are slightly less likely to be hit by the relentless airstrikes. There are also reports of inhabitants, including children, having been gassed by chlorine released by shells in rebel-held territory not far from Aleppo – a choice of target that points the finger at Syrian government forces. It puts another dent in the notion that the regime’s use of toxic gases in the war ended with the 2013 US-Russia negotiations over the dismantling of chemical weapon stockpiles.
The picture is not simple by any means. Rebel forces have gone on the counter-offensive since last Sunday to try to break the siege – and that operation is sowing its own amount of grief among civilians living in government-controlled areas. As it seeks to throw all available forces into the battle, the insurgency has harnessed the support of hardline jihadi groups based to the south-west of the city. This is a worrying turn, and it will further tarnish the opposition’s image. But it is too often forgotten that Aleppo’s anti-Assad “revolutionaries” aren’t just composed of armed combatants, but of thousands of families terrified of the Damascus regime. The empowering of the jihadi groups now leading the counter-attack is bad news for everyone.
The collapse of the “cessation of hostilities” agreement reached in February by Russia and the US had long been obvious. The only hope of ever getting President Bashar al-Assad’s power structure to talks under UN auspices hinged on the notion that the civil war had reached an impasse in which neither the regime nor the rebels could prevail. Russia’s open military intervention has in effect upended the diplomatic track. Iran, meanwhile, has capitalised on the absence of any strong western protests against its actions in Syria, whatever the death toll, confident that preserving a legacy-making nuclear deal is paramount for the Obama administration. Add to this equation the fact that Turkey, once a key supporter of Aleppo’s rebels, has recently warmed up its relations with Moscow (with the Kurdish factor in mind), and the plight of the city’s civilians resembles a long tunnel with no end in sight.
Western policies have failed in Syria, not least because they counted on hopes that Russia would become cooperative rather than aim for the full-blown military victory of its ally Mr Assad. The fate of Aleppo’s population hangs in the balance. So does the credibility of western strategies, which have focused solely on Islamic State and done too little to find a way to negotiate an end to the civil war, the worst human rights catastrophe of our time.

Video: Israeli soldier assaults child playing on Jews-only road

By Ali Abunimah

Eight-year-old Anwar Burqan was playing with her young sister and brothers in al-Ibrahimi Street, near their home in Hebron’s al-Salaima neighborhood on 25 July when their games were interrupted by Israel’s pervasive military occupation.
The video above, filmed by local resident Raed Abu Ramileh and published by the Israeli human rights group B’Tselem, shows some of what happened.
According to Anwar’s account, she was riding a bicycle belonging to one of her brothers when an Israeli Border Police combatant ran over, stepped on the bicycle and took it away from her.
The child can be seen raising her arm in apparent reflexive self-defense.
As can be heard in the video, the combatant shouts at her to “go home” and the child bursts into tears. The rifle-bearing soldier then throws the bicycle into the bushes.

“Only Jews walk here”

As cruel as this assault – threatening behavior that puts another person in fear of immediate physical harm – is, it is no random act, but rather enforcement of Israel’s segregation policy in the occupied West Bank city.
As B’Tselem states, in 2012, Israeli occupation forces erected a chain-link fence along al-Ibrahimi street, a major thoroughfare, “leaving the main road on one side of the fence, and a narrow, unpaved and rough pedestrian path on the other.”
Palestinians were prohibited from using the main, paved street and forced to use the narrow unpaved section.
B’Tselem has published videos showing Israeli occupation forces implementing a strict Jews-only policy on the main road.
“This side’s for Jews and that’s for Arabs,” a soldier tells field researchers Musa Abu Hashhash and Manal al-Ja’bri in this 2013 video:
In this video from last year, an occupation soldier asks a Palestinian field researcher, “Are you an Arab?”
The soldier then tells him, “Only Jews walk here.”
B’Tselem notes that Israel lifted the segregation policy after 2013, but has reimposed it with vigor since January 2015.

Taking over the Old City

The segregation causes particular hardship to Anwar’s father, Amer Burqan, who uses a wheelchair.
The separate-and-unequal access to al-Ibrahimi Street is part of Israel’s broader policy of segregation in Hebron’s Old City, imposed for the benefit of Israeli settlers ever since Baruch Goldstein’s massacre of 29 Palestinians in the city’s Ibrahimi mosque in February 1994.
As part of this policy, Hebron was separated into two zones: “H1” and “H2.”
H1 is nominally administered by the Palestinian Authority and is home to more than 120,000 Palestinians.
H2, under full Israeli military rule, includes Hebron’s historic Old City as well as the Ibrahimi mosque.
Israeli occupation forces severely restrict the movement of more than 30,000 Palestinians in H2 while Israeli settlers move about freely under army protection.
Thousands of Palestinian households and businesses have been driven out of the area.
Settlers have aggressively seized Palestinian properties in the Old City, leaving much of the city center a ghost town.
As the video at the top of this articles shows, no Palestinian, not even children playing near their homes, are spared the everyday violence of Israel’s settler-colonialism and apartheid.


America's war for the Greater Middle East

Andrew Bacevich's fierce and fearless critique of US the military strategy.

Most of the lessons that should have been learned in the pre-9/11 Middle East went unheeded after the September attacks, writes Bishara [Reuters]
By Marwan Bishara


America's War for the Greater Middle East is a remarkable book. Andrew J Bacevich, a military historian and an American patriot who served in the United States military, and who lost his son in the Iraq war, is a no-nonsense no-warmonger.
Sober and comprehensive, Bacevich's balance sheet of US wars in the Muslim world isa testimony to Washington's military failures in the Greater Middle East.
Throughout the book he employs an analytical razor to dissect the doctrines and dogmas behind direct US military intervention in the Middle East, which he dates back not to Franklin Roosevelt or Dwight Eisenhower, but rather to Jimmy Carter.
The Carter doctrine can be summarised by the following declaration: "Any attempt by any outside force to gain control of the Persian Gulf region will be regarded as an assault on the vital interests of the United States of America, and such an assault will be repelled by any means necessary, including military force."
Andrew cuts Carter some slack, but shows how his doctrine paved the way for future interventions. He scrutinises each and every one of the dozen US military campaigns in the Greater Middle East and Muslim world, but connects them all into one strategic mindset spanning over four decades.
And then critiques the rationale behind the use of force since 1980 through a dispassionate evaluation of US military strategies from the first to the fourth Gulf wars and from Bosnia to Afghanistan through Lebanon, Syria, Somalia, Lebanon, and Yemen and others.

Delusional leadership, oblivious public

For Bacevich, US wars in the Middle East are driven not only by oil and the military industrial complex. He sees a collective illusion or naivete leading to more of the same blunders and mistakes.
And he shows how despite the proven failures, US leaders and strategists have continued to use the same Washington playbook.
Among others, ignoring the simple lesson that starting wars is nothing like ending them, and what Washington portrayed as military victories or "missions accomplished" have consistently mutated into different sorts of prolonged conflicts.
The victory against the Soviets in Afghanistan later revealed itself as a major loss. For Washington, Soviet withdrawal meant that the US won, but that was a short-sighted reaction. The first Afghan war paved the way towards a second one in 2001.
Bacevich reckons supporting Iraq in the 1980s first Gulf war (the Iran-Iraq War) was also short-sighted, even though the US declared it a victory when Iran basically folded.
Iranian hostility continued to brew while Saddam Hussein invaded Kuwait, leading to greater US involvement in Iraq - to undo the Vietnam syndrome.
In the absence of direct military intervention, the US, the de facto regional policeman, should have done more than witness as genocide is carried out under their watch. And it could have done more to deter Assad, protect civilians and reach a diplomatic solution.

The 1991 war might have been a profitable war - Colin Powell later claimed America made money out of it - but it only paved the way for the 2003 war, which in turn paved the way for yet another more recent intervention against the Islamic State of Iraq and the Levant group (ISIL, also known as ISIS).
And so on and so forth.
Bacevich doesn't spare any of the politicians or generals involved in making the case for war. From Carter to Barack Obama through Ronald Reagan, Clinton and both the George Bushes, and from the performances of former generals Wesley Clark to David Petraeus and Stanley McChrystal and numerous others, Bacevich shows how the US political and military leadership has consistently overpromised and under-delivered.
And with the mainstream media utterly complicit in selling the war enterprise, Bacevich doesn't hesitate to point the finger at an oblivious American public that's too preoccupied with trivia as their country is stuck in the quagmire of the Greater Middle East.
In a passage of refreshing candour, Bacevich argues that the US might support freedom, democracy and prosperity in the Middle East, but only as long as it gets the lion's share of it - everything else is an afterthought.

Wrong wars, wrong lessons

As a military historian, Bacevich argues in his opening chapter that the Carter doctrine paved the way for decades of US military intervention in the Greater Middle East, allowing subsequent administrations to expand it to include many countries in the region.
Since then American leaders have ignored the lessons of history and the experiences of other imperial powers. As a secular enterprise, Bacevich reckons, the US military has also ignored religion and its complex influence in the region.
Former US President Jimmy Carter toasts the Shah Muhammad Reza Pahlavi of Iran during New Year's Eve dinner at Niavaran Palace in Tehran on December 31, 1977 [AP]
Indeed, most of the lessons that should have been learned in the pre-9/11 Middle East went unheeded after the September attacks. The US doubled down and went on to use more military force to foster the illusion of shaping the Greater Middle East region.
Instead of policy dictating the military's role, the US' military enterprise began to dictate policy and diplomacy in the Middle East.
Its military missions went on to creep, as the US became incapable of extracting itself from the region. In the process, it failed miserably to fulfil any of its objectives either in Iraq, the Gulf or against al-Qaeda.
Even the most sensible of the US presidents over the past four decades, Obama, couldn't help repeat more of the same mistakes in Afghanistan, Libya and Iraq.
Like his predecessors, he resorted to a rhetoric that is disconnected from reality, claiming the US' longest war ended responsibly in Afghanistan - when it didn't - and portending to leave behind a democratic and stable Iraq - when it's anything but that.

Can the US change?

Bacevich laments the lack of creative non-military thinking in Washington and the absence of a peace-oriented political party that advocates fewer military answers to challenges in the US and across the world.
And he emphasises the high stakes for the military industrial complex in prolonged military campaigns, against the backdrop of an oblivious public.
For change to happen, Americans must show more interest in their foreign policy and military interventions in the Middle East and beyond.
Most Arabs and many Muslims have little or no say when dictators and extremists resort to war and violence to satisfy their ambitions and greed.
But Americans have a choice and do have a say, and therefore must take responsibility for their leaders' choices and blunders.
Does this mean President Obama was right not to intervene in Syria? Especially when the majority of Americans opposed direct military intervention after Iraq and Afghanistan?
Bacevtich certainly agrees. And so do I. But it's not as simple as that - not after the death of hundreds of thousands of Syrians.
In the absence of direct military intervention, the US, the de facto regional policeman, should have done more than witness as genocide was carried out under their watch. And it could have done more to deter Assad, protect civilians and reach a diplomatic solution.
Leaving it to Iran, Israel and Saudi Arabia to take care of business - such as military interventions - is hardly the solution for an exploding region.
Americans need to pay attention not only when Americans die, but also when countless Arabs and Muslims pay the price of the US' follies in the region.
Marwan Bishara is the senior political analyst at Al Jazeera. Follow him on Facebook.