Monday, June 24, 2019

Arab world turns its back on religion – and its ire on the US

Link

Survey of 25,000 people in Middle East and North Africa also shows 52% of 18- to 29-year-olds are thinking about migrating

Trust in religious leaders decreased in each of the 11 states and territories surveyed bar Lebanon
 Trust in religious leaders decreased in each of the 11 states and territories surveyed bar Lebanon. Photograph: BBC
The Arab world is turning its back on religion and on US relations, according to the largest public opinion survey ever carried out in the region.
A survey of more than 25,000 people across 10 countries and the Palestinian territories found that trust in religious leaders has plummeted in recent years.
The study, compiled by BBC News Arabic and Arab Barometer, a Princeton University-based research network, also identified a marked rise in the proportion of people describing themselves as “not religious” – from 11% in 2012-2014 to 18% this year.
Just 12% of the countries surveyed – which included Algeria, Egypt, Iraq, Jordan, Lebanon, Libya, Morocco, Palestine, Sudan, Tunisia and Yemen – had a positive view of Donald Trump. More than twice as many (28%) felt positively towards Russia’s Vladimir Putin, while Turkey’s Recep Erdogan fared the best (51%).
At least 60% of respondents in eight of the 11 places surveyed said violence against the US was a logical consequence of interference in the region. The sentiment was most pronounced in Lebanon, Palestine and Yemen, where 75% or more of those surveyed were of this view.
Respondents also expressed concern over rising disquiet in their home countries: people in Algeria, Iraq, Jordan, Libya, Palestine and Sudan, said they felt they were sliding towards dictatorship. More than six in 10 Algerians, and four in 10 Sudanese, believe the last elections were not free and fair, the survey found.
Michael Robbins, the director of Arab Barometer, said the survey – which was conducted at random in private and face-to-face, and consisted largely of multiple-choice questions answered on a tablet  presented a number of significant findings.
“Most importantly, in the vast majority of countries surveyed, governments are not meeting the expectations of their citizens,” said Robbins.
“Often, trust in government tracks more closely with performance on providing security than on economic issues.”
Respondents expressed a change in attitudes over a number of other issues, from migration and mental health to women’s and LGBT rights.
RELIGION
The proportion of people who said they were not religious rose from 11% in 2012-14 to 18% in 2019. Trust in religious leaders has also decreased everywhere but Yemen. Iraq, Palestine and Sudan showed the steepest drops in confidence.
Trust in Islamist movements, such as Hamas, Hezbollah and the Muslim Brotherhood, is even lower than for religious leaders Faith in Tunisia’s Ennahda party has declined by 24% in Tunisia since 2011, by 21% in Jordan since 2012, and by 20% since 2013 in Morocco, the survey claims.
WOMEN’S RIGHTS
Across the region, most respondents supported a woman’s right to divorce her husband but felt that husbands rather than wives should have the final say on family decisions.
In 91% of the places surveyed, majorities said women should be allowed to serve as head of government in a Muslim country, but the same margin claimed that men are better political leaders.
The notion of a female political president or prime minister was most acceptable in Lebanon, Morocco and Tunisia, and least acceptable in Algeria and Sudan.
Dima Dabbous, Equality Now’s regional director for the Middle East and North Africa, said the apparent contradiction in responses was “indicative of the dominant mood in the region”.
“There is a realisation that gender equality is a marker of progress and the ‘right thing’ to say is to support women empowerment. But when the framing of the question focuses on the role of men, then the real patriarchal, male-centric bias comes to the surface,” said Dabbous.
“Women in the Middle East and North Africa are getting more educated and participating increasingly in the labour force, but their empowerment will remain incomplete as long as they are still excluded from decision-making positions and political participation.”
MIGRATION
More than half (52%) of 18- to 29-year-olds surveyed in Algeria, Egypt, Jordan, Lebanon, Morocco, Palestine and Tunisia said they were considering migrating – an increase of 10% from 2016 figures.
Moroccan adults under 30 exhibited the greatest desire to leave their home country, with 70% thinking about emigrating. But almost half the entire population surveyed in Jordan and Sudan, and one-third in Iraq, said they were contemplating leaving. Europe was the first choice for North Africans, while Egyptians, Sudanese and Yemenis favoured the Gulf. North America was the top destination for people in Jordan and Lebanon, according to the survey.
The figures also revealed that potential migrants would be willing to leave without official papers: more than 40% of Algerians, Sudanese and Tunisians, and 38% of Iraqis, Moroccans and Yemenis said they would leave without formal documentation.
LGBT RIGHTS
In the West Bank, only 5% of respondents said it was acceptable to be gay; in Lebanon, the figure was 6%, while in Iraq, Jordan and Tunisia it was 7%. Algeria showed the greatest tolerance, with 26% of respondents expressing no objection to homosexuality.
For taboo or difficult questions, respondents were asked to select “acceptable practices” from a series of options. People believed “honour” killings were more acceptable than being gay in all but one of the countries where this question was asked (Algeria, Jordan, Lebanon, Morocco, Palestine, Sudan and Tunisia).
In Algeria, for example, 26% of respondents said being gay was acceptable, while 27% believed “honour” killings were acceptable; in Jordan, the figures were 7% and 21%. Sudan was the only country where a greater number of respondents found homosexuality more acceptable than “honour” killings (17% v 14%).
Dabbous said the responses demonstrated a machismo still heavily prevalent across the region.
“Of course ‘honour’ killings are more acceptable than homosexuality. [They] preserve a social order based on ‘male honour’ and dominant masculinity – which is heterosexual – while homosexuality is a threat to it.”
MENTAL HEALTH
On average, one in three people surveyed said they felt depressed, with the highest proportion in Iraq (43%), Tunisia (40%) and Palestine (37%). Women and less affluent respondents appeared most affected, the survey found.

Thursday, June 20, 2019

The Cult of Trump

AN EXCELLENT ARTICLE!!

Only when we recognize Trump as a cult leader, and many of those who support him as cult followers, will we understand where we are headed and how we must resist


by


The cult leader constantly paints a picture of an existential threat, often invented, that puts the cult followers in danger. (Photo: Mr. Fish / Truthdig)
The cult leader constantly paints a picture of an existential threat, often invented, that puts the cult followers in danger. (Photo: Mr. Fish / Truthdig) 
Editor’s note: The 45th president’s approval ratings remain steady despite numerous scandals and missteps. Below is a Oct. 29, 2018, column in which Hedges analyzes Donald Trump’s seemingly indefatigable appeal. Hedges is speaking in London on Monday and will return with a new column on Julian Assange on Tuesday.
Cult leaders arise from decayed communities and societies in which people have been shorn of political, social and economic power. The disempowered, infantilized by a world they cannot control, gravitate to cult leaders who appear omnipotent and promise a return to a mythical golden age. The cult leaders vow to crush the forces, embodied in demonized groups and individuals, that are blamed for their misery. The more outrageous the cult leaders become, the more they flout law and social conventions, the more they gain in popularity. Cult leaders are immune to the norms of established society. This is their appeal. Cult leaders demand a God-like power. Those who follow them grant them this power in the hope that the cult leaders will save them.
Donald Trump has transformed the decayed carcass of the Republican Party into a cult. All cults are personality cults. They are extensions of the cult leaders. The cult reflects the leader’s prejudices, worldview, personal style and ideas. Trump did not create the yearning for a cult leader. Huge segments of the population, betrayed by the established elites, were conditioned for a cult leader. They were desperately looking for someone to rescue them and solve their problems. They found their cult leader in the New York real estate developer and reality television show star. Only when we recognize Trump as a cult leader, and many of those who support him as cult followers, will we understand where we are headed and how we must resist.
It was 40 years ago next month that a messianic preacher named Jim Jones convinced or forced more than 900 of his followers, including roughly 280 children, to die by ingesting a cyanide-laced drink. Trump’s refusal to acknowledge and address the impending crisis of ecocide and the massive mismanagement of the economy by kleptocrats, his bellicosity, his threats against Iran and China and the withdrawal from nuclear arms treaties, along with his demonization of all who oppose him, ensure our cultural and, if left unchecked, physical extinction. Cult leaders are driven, at their core, by the death instinct, the instinct to annihilate and destroy rather than nurture and create. Trump shares many of the characteristics of Jones as well as other cult leaders including Marshall Herff Applewhite and Bonnie Lu Nettles, the founders of the Heaven’s Gate cult; the Rev. Sun Myung Moon, who led the Unification Church; Credonia Mwerinde, who led the Movement for the Restoration of the Ten Commandments of God in Uganda; Li Hongzhi, the founder of Falun Gong; and David Koresh, who led the Branch Davidian cult in Waco, Texas. Cult leaders are narcissists. They demand obsequious fawning and total obedience. They prize loyalty above competence. They wield absolute control. They do not tolerate criticism. They are deeply insecure, a trait they attempt to cover up with bombastic grandiosity. They are amoral and emotionally and physically abusive. They see those around them as objects to be manipulated for their own empowerment, enjoyment and often sadistic entertainment. All those outside the cult are branded as forces of evil, prompting an epic battle whose natural expression is violence.
 “A cult is a mirror of what is inside the cult leader,” Margaret Thaler Singer wrote in “Cults in Our Midst.” “He has no restraints on him. He can make his fantasies and desires come alive in the world he creates around him. He can lead people to do his bidding. He can make the surrounding world really his world. What most cult leaders achieve is akin to the fantasies of a child at play, creating a world with toys and utensils. In that play world, the child feels omnipotent and creates a realm of his own for a few minutes or a few hours. He moves the toy dolls about. They do his bidding. They speak his words back to him. He punishes them any way he wants. He is all-powerful and makes his fantasy come alive. When I see the sand tables and the collections of toys some child therapists have in their offices, I think that a cult leader must look about and place people in his created world much as a child creates on the sand table a world that reflects his or her desires and fantasies. The difference is that the cult leader has actual humans doing his bidding as he makes a world around him that springs from inside his own head.”
George Orwell understood that cult leaders manipulate followers primarily through language, not force. This linguistic manipulation is a gradual process. It is rooted in continual mental chaos and verbal confusion. Lies, conspiracy theories, outlandish ideas and contradictory statements that defy reality and fact soon paralyze the opposition. The opposition, with every attempt to counter this absurdism with the rational—such as the decision by Barack Obama to make his birth certificate public or by Sen. Elizabeth Warren to release the results of her DNA test to prove she has Native American ancestry—plays to the cult leader. The cult leader does not take his or her statements seriously and often denies ever making them, even when they are documented. Lies and truth do not matter. The language of the cult leader is designed exclusively to appeal to the emotional needs of those in the cult.
“Hitler kept his enemies in a state of constant confusion and diplomatic upheaval,” Joost A.M. Meerloo wrote in “The Rape of the Mind: The Psychology of Thought Control, Menticide, and Brainwashing.” “They never knew what this unpredictable madman was going to do next. Hitler was never logical, because he knew that that was what he was expected to be. Logic can be met with logic, while illogic cannot—it confuses those who think straight. The Big Lie and monotonously repeated nonsense have more emotional appeal in a cold war than logic and reason. While the enemy is still searching for a reasonable counter-argument to the first lie, the totalitarians can assault him with another.”
The cult leader grooms followers to speak in the language of hate and violence.
The cult leader grooms followers to speak in the language of hate and violence. The cult leader constantly paints a picture of an existential threat, often invented, that puts the cult followers in danger. Trump is doing this by demonizing the caravan of some 4,000 immigrants, most from Honduras, moving through southern Mexico. Caravans of immigrants, are, in fact, nothing new. The beleaguered and impoverished asylum seekers, including many families with children, are 1,000 miles from the Texas border. But Trump, aided by nearly nonstop coverage by Fox News and Christian broadcasting, is using the caravan to terrify his followers, just as he, along with these media outlets, portrayed the protesters who flooded the U.S. capital to oppose the nomination of Brett Kavanaugh as unruly mobs. Trump claims the Democrats want to open the border to these “criminals” and to “unknown Middle Easterners” who are, he suggests, radical jihadists. Christian broadcasting operations, such as Pat Robertson’s The 700 Club, splice pictures of marching jihadists in black uniforms cradling automatic weapons into the video shots of the caravan.
The fear mongering and rhetoric of hate and violence, as I saw in the former Yugoslavia, eventually lead to widespread acts of violence against those the cult leader defines as the enemy. The 13 explosive devices sent last week to Trump critics and leaders of the Democratic Party, including Barack Obama, Hillary Clinton and Joe Biden, along with George Soros, James Clapper and CNN, allegedly by Cesar Sayoc, an ex-stripper and fanatic Trump supporter who was living out of his van, herald more violence. Trump, tossing gasoline on the flames, used this assault against much of the leadership of the Democratic Party to again attack the press, or, as he calls it, “the enemy of the people.” “A very big part of the Anger we see today in our society is caused by the purposely false and inaccurate reporting of the Mainstream Media that I refer to as Fake News,” he tweeted. “It has gotten so bad and hateful that is beyond description. Mainstream Media must clean up its acts, FAST!”
It should come as no surprise that on Saturday another enraged American white male, his fury and despair seemingly stoked by the diatribes and conspiracy theories of the far right, entered a Pittsburgh synagogue and massacred eight men and three women as he shouted anti-Semitic abuse. Shot by police and arrested at the scene was Robert Bowers, who believes that Jewish groups are aiding the caravan of immigrants in southern Mexico. He was armed with a military-style AR-15 assault rifle, plus three handguns. The proliferation of easily accessible high-caliber weapons, coupled with the division of the country into the blessed and the damned by Trump and his fellow cultists, threatens to turn the landscape of the United States into one that resembles Mexico, where at least 145 people in politics, including 48 candidates and pre-candidates, along with party leaders and campaign workers, have been assassinatedover the last 12 months, according to Etellekt, a risk analysis firm in Mexico. There have been 627 incidents of violence against politicians, 206 threats and acts of intimidation, 57 firearm assaults and 52 attacks on family members that resulted in 50 fatalities. Trump’s response to the mass shooting at the synagogue was to say places of worship should have armed guards, a call for further proliferation of firearms. Look south if you want a vision of our future.
Domestic terrorism and nihilistic violence are the natural outcomes of the economic, social and political stagnation, the total seizure of power by a corporate cabal and oligarchic elite, and the contamination of civil discourse by cult leaders.
Domestic terrorism and nihilistic violence are the natural outcomes of the economic, social and political stagnation, the total seizure of power by a corporate cabal and oligarchic elite, and the contamination of civil discourse by cult leaders. The weaponization of language is proliferating, as seen in the vile rhetoric that characterizes many political campaigns for the midterm elections, including the racist robocall sent out against Andrew Gillum, an African-American candidate for the governorship of Florida. “Well, hello there. I is the negro Andrew Gillum and I’ll be askin’ you to make me governor of this here state of Florida,” a man speaking in a caricature of a black dialect accompanied by jungle noises said in the robocall. Cults externalize evil. Evil is embodied in the demonized other, whether desperate immigrants, black political candidates and voters, or the Democratic Party. The only way to purge this “evil” and restore America to “greatness” is to eradicate these human contaminants.
The cult leader, unlike a traditional politician, makes no effort to reach out to his opponents. The cult leader seeks to widen the divisions. The leader brands those outside the cult as irredeemable. The leader seeks the omnipotence to crush those who do not kneel in adoration. The followers, yearning to be protected and empowered by the cult leader, seek to give the cult leader omnipotence. Democratic norms, an impediment to the leader’s omnipotence, are attacked and abolished. Those in the cult seek to be surrounded by the cult leader’s magical aura. Reality is sacrificed for fantasy. Those who challenge the fantasy are not considered human. They are Satanic.
Meerloo wrote:
The dictator is not only a sick man, he is also a cruel opportunist. He sees no value in any other person and feels no gratitude for any help he may have received. He is suspicious and dishonest and believes that his personal ends justify any means he may use to achieve them. Peculiarly enough, every tyrant still searches for some self-justification. Without such a soothing device for his own conscience, he cannot live. His attitude toward other people is manipulative; to him, they are merely tools for the advancement of his own interests. He rejects the conception of doubt, of internal contradictions, or man’s inborn ambivalence. He denies the psychological fact that man grows to maturity through groping, through trial and error, through the interplay of contrasting feelings. Because he will not permit himself to grope, to learn through trial and error, the dictator can never become a mature person. … It is because the dictator is afraid, albeit unconsciously, of his own internal contradictions, that he is afraid of the same internal contradictions of his fellow man. He must purge and purge, terrorize and terrorize in order to still his own raging inner drives. He must kill every doubter, destroy every person who makes a mistake, imprison everyone who cannot be proved to be utterly single-minded.
Behavior that ensures the destruction of a public figure’s career does not affect a cult leader. It does not matter how many lies uttered by Trump are meticulously documented by The New York Times or The Washington Post. It does not matter that Trump’s personal financial interests, as we see in his relationship with the Saudis, take precedence over the rule of law, diplomatic protocols and national security. It does not matter that he is credibly charged by numerous women with being a sexual predator, a common characteristic of cult leaders. It does not matter that he is inept, lazy and ignorant. The establishment, whose credibility has been destroyed because of its complicity in empowering the ruling oligarchy and the corporate state, might as well be blowing soap bubbles at Trump. Their vitriol, to his followers, only justifies the hatred radiating from the cult.
The cult leader responds to only one emotion—fear. The cult leader, usually a coward, will react when he thinks he is in danger. The cult leader will bargain and compromise when afraid. The cult leader will give the appearance of being flexible and reasonable. But as soon as the cult leader is no longer afraid, the old patterns of behavior return, with a special venom directed at those who were able to momentarily impinge upon his power.
The removal of Trump from power would not remove the yearning of tens of millions of people, many conditioned by the Christian right, for a cult leader. Most of the leaders of the Christian right have built cult followings of their own. These Christian fascists embraced magical thinking, attacked their enemies as agents of Satan and denounced reality-based science and journalism long before Trump did. Cults are a product of social decay and despair, and our decay and despair are expanding, soon to explode in another financial crisis.
The efforts by the Democratic Party and much of the press, including CNN and The New York Times, to discredit Trump, as if our problems are embodied in him, are futile. The smug, self-righteousness of this crusade against Trump only contributes to the national reality television show that has replaced journalism and politics. This crusade attempts to reduce a social, economic and political crisis to the personality of Trump. It is accompanied by a refusal to confront and name the corporate forces responsible for our failed democracy. This collusion with the forces of corporate oppression neuters the press and Trump’s mainstream critics.
Our only hope is to organize the overthrow of the corporate state that vomited up Trump. Our democratic institutions, including the legislative bodies, the courts and the media, are hostage to corporate power. They are no longer democratic. We must, like liberation movements of the past, engage in acts of sustained mass civil disobedience and non-cooperation. By turning our ire on the corporate state, we name the true sources of power and abuse. We expose the absurdity of blaming our demise on demonized groups such as undocumented workers, Muslims, African-Americans, Latinos, liberals, feminists, gays and others. We give people an alternative to a Democratic Party that refuses to confront the corporate forces of oppression and cannot be rehabilitated. We make possible the restoration of an open society. If we fail to embrace this militancy, which alone has the ability to destroy cult leaders, we will continue the march toward tyranny.


Friday, May 31, 2019

أما آن للقيادة الفلسطينية أن تتنحّى؟

أسامة أبو ارشيد

Link

أما آن للقيادة الفلسطينية أن تتنحّى؟

يميل الرئيس الفلسطيني، محمود عباس (أبو مازن)، في أحيان كثيرة، إلى استخدام مفردات مباشرة ومستفزة للتعبير عن مواقف سياسية يراها مركزية، حتى أنه ليخيل إليك أنك تقف أمام رئيس ثوري بامتياز. المشكلة أنك تجد في حالة عباس بونا شاسعا بين التعبير عن الموقف والسلوك السياسي. ولا يُستبعد أن ثمّة خلطا في ذهن الرجل بين قنبلة صوتية يلقيها عبر ميكروفون وسياسة يمارسها على الأرض. جديد الأمثلة في هذا السياق تصريحات عباس، يوم الثلاثاء الماضي (28 مايو/ أيار)، عن المؤتمر الاقتصادي العالمي الذي تزمع الولايات المتحدة عقده في البحرين تحت لافتة "السلام من أجل الازدهار"، في 25 و26 يونيو/ حزيران المقبل. "ستذهب صفقة القرن أو صفقة العار إلى الجحيم بإذن الله، وسيذهب المشروع الاقتصادي الذي يعملون على عقده الشهر المقبل ليقدموا لنا أوهاما كذلك إلى الجحيم". هذا ما قاله أبو مازن. وهو سبق له أن وصف، في سياق التصريحات العرمرمية، "صفقة القرن" بـأنها "صفعة القرن". كما سبق له أن نعت السفير الأميركي في إسرائيل، ديفيد فريدمان، بـ"ابن الكلب". وخاطب الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، بـ"يخرب بيتك" للسبب نفسه. 
يتفق الشعب الفلسطيني وقواه الحية مع أبي مازن في الموقف من "صفقة القرن" من ناحية المبدأ، ولكننا تعلمنا ألا نراهن على "مواقف" القيادة الفلسطينية الرسمية، ذلك أنها دائما ما أعلنت المبدأ ومارست نقيضه على الأرض. ولمن كانوا يعانون من ضعف ذاكرةٍ، فإننا نحيلهم إلى تصريحاتٍ وتوصياتٍ وقراراتٍ ومواقف كثيرة، صدرت في السنوات القليلة الماضية عن أبي مازن، وقيادات في السلطة الفلسطينية، والمجلسين، الوطني والمركزي، واللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، تتوعد بإعادة النظر في الاعتراف بإسرائيل، ووقف التنسيق الأمني معها، فضلا عن إيقاف تجذير السلطة مهزلة "الاحتلال من دون كلفة" الذي تنعم به إسرائيل في الضفة الغربية. وكان هذا التعبير قنبلةً صوتيةً أخرى، أطلقها أبو مازن في يناير/ كانون الثاني 2018. أين كل تلك القرارات والتصريحات على أرض الواقع؟ إنك لن تجد لها أثرا، فمرة أخرى ثمّة فارق بين الواقع والمقال. 
قال عباس عن مؤتمر البحرين المرتقب: "من يريد حل القضية الفلسطينية عليه أن يبدأ 
بالقضية السياسية، وليس ببيع أوهام المليارات التي لا نعلق عليها آمالا، ولا نقبل بها، لأن قضيتنا سياسية بامتياز.. قضيتنا تتقدّم خطوة خطوة، وسنصل بإذن الله إلى الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف". تُرى أيملك أبو مازن إجابةً لو سأله أحدهم: ما هي أمارات ودلائل تقدّم قضيتنا "خطوة خطوة" باتجاه "الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف"؟ إنه قطعا لا يملك إجابة، دع عنك جانبا القنابل الصوتية التي تعبر عنها التصريحات والعبارات الرنانة. لقد اعترفت الولايات المتحدة بالقدس عاصمة لإسرائيل، ونقلت سفارتها إليها، وراهنت إدارة ترامب أن غضب الفلسطينيين سيكون زوبعةً في فنجان لا تلبث أن تخمد، وقد كان، بفضل جهود السلطة في ضبط الإيقاع الشعبي الفلسطيني، والتواطؤ الأمني المستمر مع إسرائيل. وفي مقاربة إدارة ترامب، لا يوجد ما يمنع أن يكون مصير كل معارضة من القيادة الرسمية الفلسطينية أي "صفعة" جديدة زوبعة أخرى في فنجان. 
يتابع أبو مازن: "قلنا كلمتنا ونقولها في كل وقت، وأصدرنا البيانات اللازمة بأننا لن نقبل بهذا الاجتماع ونتائجه، لأنهم يبيعون لنا الأوهام التي لن يصل شيء منها إطلاقا، ونحن لسنا بحاجة لدعمهم، لأننا، بفضل جهود أبناء شعبنا الفلسطيني، قادرون على أن نبني دولةً عصريةً حديثة بكل امتياز". تُرى أتغني البيانات عن المواقف؟ وكيف لنا أن "نبني دولةً عصريةً حديثة"، وأجهزة أمن السلطة الفلسطينية تعتقل الناس على الرأي والانتماء السياسي، كما تقوم بالمهمات القذرة نيابة عن سلطات الاحتلال نفسها التي تهين الشعب الفلسطيني وقادته، بل وحتى رئيس السلطة الفلسطينية ذاته؟ 
ليست القضية الفلسطينية بحاجة إلى "البيانات اللازمة" اليوم، بل هي بحاجةٍ إلى المواقف اللازمة. هي بحاجةٍ إلى إحياء المشروع الوطني الفلسطيني، وإعادة إطلاقه على أرضيةٍ توافقية، من دون المس بثوابته العليا والكبرى، وإضعافها مستقبلا. أيضا، لا يمكن الحديث عن إنهاء الاحتلال، وأجهزة أمن السلطة تحوّلت إلى ذراع له، وقوة بطش تعمل نيابة عنه. كما أنه لا يمكننا إسقاط "صفقة العار"، فيما نحن عاجزون عن إنهاء "انقسام العار" بين الضفة الغربية وقطاع غزة، الثغرة المخزية التي ينفذ منها مهندسو "صفقة العار". ليس الواقع العربي مخزيا فحسب، بل إن كثيرين من أطرافه متواطئون متآمرون على فلسطين، وكيف لهم ألا يتآمروا عليها، وهم لا يتورعون في إجهاض دولهم نفسها، وشعوبهم؟ 
أهم المواقف اللازمة في هذه السياق أن تتنحّى القيادة الرسمية الفلسطينية عن الواجهة. منذ  
عقود وهم يقودوننا من فشل إلى آخر، ومن كارثة إلى أخرى. ما تمر به قضيتنا هو، في جزء كبير منه، حصاد أخطاء تلك القيادة، إن لم يكن انعدام كفاءاتها الوطنية والمهنية. يكفينا أن نعود إلى ما فعله هؤلاء منذ انطلاق مؤتمر مدريد للسلام في أكتوبر/تشرين الأول 1991. إنهم الأشخاص أنفسهم الذين سلموا، حينها، لـ"رسالة التطمينات" الأميركية الماكرة، والتي نصت على مرحلتين تفاوضيتين، الأولى بشأن "ترتيبات الحكم الذاتي الانتقالي"، والثانية "المفاوضات حول الوضع الدائم". وجاء اتفاق أوسلو الكارثي، في سبتمبر/أيلول 1993، ليرسّخهما، وبالتالي رُحِّلَت القضايا المركزية التي تُمثل جوهر الصراع، كالقدس واللاجئين والسيادة والحدود.. إلخ، إلى "مفاوضات الوضع النهائي". ومنذ ذلك اليوم، لا زلنا نعيش مرحلة "ترتيبات الحكم الذاتي"، ولمَّا تحل بعد مرحلة "مفاوضات الوضع الدائم". يحدث ذلك، وإسرائيل لا تتوقف عن المضي في طريق إجهاض أي إمكانيةٍ لقيام دولتين، ولا تتوقف جهودها في تهويد الأرض والقدس، بعد أن نجحت في إلحاق السلطة الفلسطينية بها جهازا أمنيا ومدنيا وبلديا، لإراحتها من عناء تدبير شؤون الملايين من الفلسطينيين في الضفة الغربية وقطاع غزة. أما الولايات المتحدة، فكل إدارة تأتي بتنازلاتٍ جديدةٍ لإسرائيل على حساب الفلسطينيين، حتى وصلنا إلى ترامب الذي اعترف بالقدس عاصمة لإسرائيل، واعتبر اللاجئين الفلسطينيين حالةً مفتعلة غير قائمة، وهو لا يخفي نبذه فكرة "الدولتين"، الفلسطينية والإسرائيلية، ويظن أن الفلسطينيين سيقبلون بالقوادة على حقوقهم الوطنية، إذا عُرِضَ عليهم المال الوفير، كما يُفْتَرَضُ أن يفعل مؤتمر البحرين. 
أرحام الشعب الفلسطيني لم تعقم إنجاب كفاءاتٍ سياسية وفكرية ووطنية ومقاومة، كما أن تاريخ هذا الشعب أثبت، مرة بعد أخرى، أنه لا يساوم على حقوقه، وآن الأوان لمن أوصلونا إلى هذا القاع الآسن أن يخجلوا، ولو لمرة في حياتهم، ويتنحّوا جانبا، فالشعب أقدر على أن يفرز قيادات جديدة قد تنجح في رقع الفتق الذي أحدثوه، واتسع في سيرورة مشروعنا وآمالنا الوطنية. بغير ذلك، نحن من سيمضي إلى "الجحيم"، لا "صفقة العار".

A VERY GOOD SHORT VIDEO by Mehdi Hasan

Thursday, May 16, 2019

WILL JOHN BOLTON FINALLY GET HIS WAR WITH IRAN?

A VERY GOOD POST

Link

Click on the Link and listen to the podcast.


U.S. OFFICIALS THIS WEEK accused Iran of orchestrating “sabotage” attacks on Saudi tankers near the Persian Gulf, escalating an already tense situation between the two countries. President Trump ramped up his own rhetoric, telling reporters that “it’s going to be a bad problem for Iran if something happens … they’re not going to be happy.” With the notoriously hawkish National Security Advisor John Bolton whispering in Trump’s ear, are these signs that the administration is putting the U.S. on a path to war? On this week’s Deconstructed, Mehdi Hasan discusses the prospects for another illegal and bloody regime change war in the Middle East with National Iranian American Council president Trita Parsi, and with Rob Malley, President and CEO of the International Crisis Group.
Transcript coming soon.

Monday, May 13, 2019

طبول الحرب تقرع.. لماذا يخشى العالم صواريخ إيران؟

A GOOD REPORT

Link

تقديم
طبول الحرب تقرع على شطئان الخليج شرقيها وغربيها، والأساطيل البحرية الأميركية والإيرانية تجوب مياه الخليج مستعرضة، وحاملات الطائرات تساق نحو معركة وشيكة، وتظل مشاريع الصواريخ الباليستية الإيرانية في القلب من هذا التوتر الآخذ بالازدياد، فلماذا يخشى العالم صواريخ إيران؟ رغم أن الولايات المتحدة تمتلك ترسانة تكفي لتقويضها وتدميرها؟ سؤال يحاول التقرير الإجابة عنه، وسط استعدادات حثيثة لحرب قد تكون على مرمى البصر!
  
نص التقرير
في ذلك اليوم قبل سبعة أعوام، كان الإيرانيون في شرق طهران على موعد مع لحظات غير معتادة من الفزع، حين تهشمت نوافذهم واهتزت أبنيتهم وشق لسان ضخم من اللهب سماءهم بشكل مفاجئ على وقع انفجار ضخم، وبدا للوهلة الأولى أن أميركا أو إسرائيل تجاوزتا عتبة التهديدات الكلامية لتسقطا إحدى القنابل المتطورة فوق العاصمة الفارسية، قبل أن يُدرك الإيرانيون في وقت لاحق أن مصدر هلعهم كان انفجارا غير معهود(1) في قاعدة الغدير للصواريخ في "بيد غانه"، على بعد 30 ميلا من العاصمة الإيرانية.

لا يعرف الإيرانيون أو غيرهم إلى اليوم كثيرا حول حادثة "الغدير" التي تحمل اسم تلك القاعدة الصاروخية المثيرة للجدل، قاعدة ارتبط اسمها بحملات البروباغاندا الضخمة لقطع من الأسلحة تحمل الاسم ذاته، مثل غواصات "غدير" وصواريخ "غدير"، أما خارج إيران حيث تكشف الأقمار الصناعية تفاصيل كل شيء فوق الأرض تقريبا، كانت القاعدة معروفة بوضوح ومشتهرة بنشاطها الكثيف ومبانيها المميزة زبرجدية اللون، التي صارت علامة على تفضيلات الرجل الأهم في تلك المنشأة، وهو العميد "حسن طهراني مقدم"(2)، الذي يُعرف اليوم بأنه أبو البرنامج الصاروخي الإيراني.
  
العميد حسن طهراني مقدم (مواقع التواصل الاجتماعي)
   
كان "طهراني" إحدى الشخصيات القلائل الذين يفوق صيتهم في الغرب شهرتهم في إيران نفسها، مع كونه الضابط الأبرز في قوة الفضاء الإيرانية التابعة للحرس الثوري، ومهندس مشروع الصواريخ البالستية الإيرانية، والمسؤول الأول عن تصميمات الصواريخ، ومسؤول الاتصال والمشتريات الخارجية للبرنامج الصاروخي، ومؤسس مركز الصواريخ في الحرس الثوري، والمشرف لاحقا على تأسيس البرنامج الصاروخي لـ "حزب الله" اللبناني نفسه، ومسؤول منظمة الاكتفاء الذاتي والبحوث الصناعية، وقبل ذلك قائد الجناح الشمالي للحرس، وصاحب السجل العسكري الحافل الذي جعله على رأس قائمة المطلوبة رؤوسهم لأجهزة الاستخبارات وإن لم يُكشف عن ذلك بشكل رسمي.

لم تقدم إيران أبدا ما يكفي من المعلومات حول الانفجار الذي هز قلوب الإيرانيين، وخلّف 17 قتيلا من أفضل جنرالات وجنود الحرس الثوري وفي مقدمتهم طهراني نفسه، مكتفية بجنازة مهيبة تقدمها المرشد الإيراني "خامنئي"، لكن القادة في طهران كانوا يدركون أن ما خسروه في ذلك يتجاوز مجرد مقتل قادة عسكريين بارزين، وأن برنامجهم العسكري الأكثر تطورا تعرض للتو لضربة قاصمة لن يكون قادرا على التعافي منها في وقت قريب.
  
ومنذ ذلك الحين، ظل مقتل طهراني لغزا بلا حل، فرغم تثبث الرواية الإيرانية الرسمية بأن الانفجار الذي أودى بمقدم ورفاقه كان راجعا إلى خطأ تقني وليس إلى عملية استهداف موجهة، فإن حدوث الواقعة أعقاب سلسلة من عمليات الاغتيال ضد علماء إيران النوويين خلال العامين الماضيين، أسهم في رفع سقف التكهنات حول تورط أجهزة استخبارات خارجية، ويبدو أن طهران لم تكن تريد الاعتراف أن أذرع الموساد الطولى على الأرجح قد تجاوزت العبث بشوارع طهران إلى المواقع العسكرية الحصينة التي يرعاها جنود الحرس الثوري.

على مدار السنوات التالية، خفت ذكر "طهراني" وصواريخه طويلا لصالح برنامج طهران النووي الناشئ الذي جذب أنظار العالم، ولكن ذكر أبي الصواريخ الإيراني قفز لدائرة الضوء من جديد، حين نشرت صورة له في منتدى إيراني على الإنترنت عام 2017، وخلفه صندوق غامض يحمل اسم "مرفق شهرود"، صورة قادت لاحقا إلى استنتاج مذهل: فقبل وفاته بقليل يبدو أن طهراني أشرف على تطوير منشأة سرية ثانية في الصحراء الإيرانية النائية في "شهرود" على بعد 300 ميل من منشأته الأولى، وبفحص صور الأقمار الصناعية سرعان ما ظهرت المباني زبرجدية اللون المميزة من جديد، ولكن هذه المرة في قلب صحراء إيران.
    
   
أثارت التحقيقات(3) حول منشأة "شهرود" الغامضة موجة جديدة من الجدل حول نشاط إيران الصاروخي، خاصة عند تحليل الندبات الأرضية التي خلّفتها اختبارات الصواريخ على الأرض، والتي ترجح أن إيران لا تطور فقط ترسانتها التقليدية من الصواريخ قصيرة ومتوسطة المدى، ولكنها ربما دخلت إلى عصر تطوير صواريخ طويلة المدى أو برنامج فضائي متطور، في تطور نوعي لترسانة الصواريخ الإيرانية التي تم تدشينها في صورة بدائية في منتصف الثمانينيات، لتتطور تدريجيا عاما بعد عام مثيرة المزيد من الذعر، ليس لدى جيران إيران فحسب ولكن في واشنطن نفسها.
   
حرب المدن
تعود(4) طموحات إيران الصاروخية إلى عصور حكم الشاه خلال حقبة ما قبل الثورة الإسلامية، فخلال تلك الفترة -في بداية السبعينيات على وجه الخصوص- كان الجيش الإيراني واحدا من أفضل الجيوش تجهيزا في الشرق الأوسط، وربما في العالم بأكمله، ممتلكا في القلب منه برنامجا ناشئا وطموحا للصواريخ قصيرة المدى، ولكن بعد الثورة الإسلامية عام 1979، تم تفكيك الجيش من الداخل من خلال عمليات تطهير أيديولوجية، وتم تقليص برامج المشتريات والتدريب، ناهيك بفرار العديد من العسكريين المدربين خاصة في سلاح الجو، تاركين الجيش الإيراني بوحداته المختلفة في حال يُرثى له من الضعف والتفكك.
  
دخلت إيران أتون حرب ثماني السنوات مع العراق، بعد عام واحد على قيام ثورتها، على ذلك الحال من التردي العسكري وعلى الأخص في سلاح الجو، وعلى الرغم من أن إيران كانت لا تزال متفوقة من الناحيتين العسكرية والتكنولوجية على الجيش العراقي، فإنها وجدت نفسها عاجزة عن تحقيق التفوق الجوي، وفي الوقت الذي أمطرت فيه الصواريخ العراقية المدن الإيرانية بكثافة، كانت طهران عاجزة بوضوح عن توجيه ضربات دقيقة إلى الأهداف في الداخل العراقي.

ومن أجل تحقيق توازن الردع في مواجهة بغداد، قررت(5) طهران في وقت مبكر أنها بحاجة إلى امتلاك ترسانتها الخاصة من الصواريخ، وفي سبيل تحقيق ذلك لم يكن التصنيع هدفا إيرانيا وقتها، مركزة جهودها الأولى على استيراد وتجميع صواريخ سكود قصيرة المدى، وفي عام 1985 ترأس رئيس البرلمان الإيراني آنذاك "أكبر هاشمي رفسنجاني" وفدا رفيع المستوى خاض رحلات مكوكية إلى ليبيا وسوريا وكوريا الشمالية والصين، في جولة تسوق خاصة من أجل الحلم الصاروخي.
    
 رئيس البرلمان الإيراني  السابق أكبر هاشمي رفسنجاني (رويترز)
   
آتت جهود "رفسنجاني" أُكلها سريعا، فلم ينته العام ذاته قبل أن تحصل إيران بالفعل على دفعتها الأولى من الصواريخ قصيرة المدى من طراز "آر – 17"، أحد نماذج "سكود بي" من ليبيا، وهي صواريخ يمكنها الطيران لمسافة تقترب من 300 كم حاملة رأسا متفجرا يصل وزنه إلى ألف كيلوغرام، وعلى الرغم من كون تلك الصواريخ ضعيفة التوجيه إلى حد كبير، فإنها كانت كافية لتحقيق هدف طهران بإشعال النيران في المدن العراقية ضمن ما عُرف لاحقا باسم "حرب المدن" بين طهران وبغداد.

ولكن طهران سرعان ما استنفدت مخزوناتها من الصواريخ الليبية لتتوجه بعدها إلى مورد جديد هو كوريا الشمالية، وهذه المرة بصفقة أكثر طموحا، حيث عرضت طهران المشاركة في تمويل برنامج "بيونج يانج" الصاروخي مقابل نقل التكنولوجيا إليها والحصول على امتياز الأولوية في الحصول على الصواريخ بمجرد خروجها من خطوط الإنتاج. وبالفعل تم تسليم الدفعة الأولى من صواريخ سكود الكورية الشمالية عام 1987، وأُشيع آنذاك أن إيران حصلت على حصتها من الصواريخ حتى قبل نشر الصواريخ نفسها في الجيش الكوري الشمالي، وخلال الأشهر التالية حصلت إيران على ما يقرب من مئة صاروخ استُخدمت جميعا تباعا في الحرب مع العراق، مضيفة المزيد من النيران إلى لهيب السماوات المشتعلة بالفعل نتيجة أكبر حرب للصواريخ عرفها الشرق الأوسط حتى ذلك التوقيت.
  
في نهاية المطاف، انتهت الحرب العراقية الإيرانية دون فائز واضح بعد أن خلّفت زهاء مليون قتيل، بيد أن انتهاءها لم ينه طموحات طهران في امتلاك الصواريخ ولكن جعلها أكثر تعطشا، وقبل أن ينتهي عقد الحرب نفسه دخلت إيران في مفاوضات مع كوريا الشمالية لشراء أحدث صواريخها من طراز سكود سي.

يعمل "سكود سي" بالوقود السائل، وهو أطول وأوسع مدى من صواريخ "سكود بي" مع توسيع خزانات الوقود لتحمل كميات أكبر منه، ويُقدّر مدى الصاروخ بـ 500 كم متر عند حمله رأسا متفجرا يزن 700 كجم. ورغم حصول إيران على حصتها من سكود سي بالفعل عام 1991، فإن طموحاتها آنذاك تجاوزت نهم اقتناء الصواريخ، ليتحول اهتمام طهران الأساسي إلى امتلاك التكنولوجيا اللازمة لإنتاج الصواريخ محليا، وهو هدف قديم يبدو أن طهران شرعت في التخطيط لتحقيقه بدقة ونشاط في وقت أبكر مما يظن الجميع.
    
صواريخ سكود سي (مواقع التواصل الاجتماعي)
   
سلاحنا المفضل
أدت الحاجة إلى الصواريخ البالستية في زمن الحرب العراقية، وكذلك عداوة إيران التي تجذرت سريعا مع إسرائيل، إلى تطور سريع في صناعة الصواريخ الإيرانية، دافعة إيران لتقديم باكورة إنتاجها الصاروخي مبكرا، وهو صاروخ مدفعي أرض أرض عُرف باسم "نازعات" ويتم إطلاقه عبر راجمة صواريخ متحركة، ويُعدّ "نازعات" أول الإنجازات الواضحة لفريق تطوير الصواريخ الذي أسسه "طهراني مقدم" إبان الحرب العراقية الإيرانية.
   
وبحلول نهاية الحرب، وجد "مقدم" نفسه في وضع أفضل نسبيا لإجراء المزيد من الأبحاث والتجارب على الصواريخ الأكثر تقدما، والسعي لإبرام اتفاقات نقل التكنولوجيا، ليتحقق له ذلك الهدف بالفعل عام 1993 حين قررت كوريا الشمالية تزويد إيران بتقنيات إنتاج صواريخ سكود، فضلا عن إيفاد بعض المتخصصين من الكوريين للمساعدة في تدريب الإيرانيين على إنتاج صواريخهم الخاصة.
  
وبداهة، كانت(6) نسخ الصواريخ الأولى عبارة عن نماذج محاكاة لصواريخ سكود الموجودة بالأساس، وبدأ الأمر مع صاروخ شهاب(1) وهو نسخة مقلدة من صاروخ سكود بي نجحت إيران لاحقا في تصنيع ما بين 2000-3000 وحدة منه، وهو يعمل بالوقود السائل وبإمكانه حمل رأس حربي يصل وزنه إلى 1000 كجم لمسافة تصل إلى 186 ميلا، ولكن يفتقر إلى الدقة شأنه شأن صواريخ سكود بي الأصلية، وفي وقت لاحق طورت إيران نسخة أطول مدى من الصاروخ نفسه تحت اسم "شهاب 2"، وهو قادر على قطع مسافة تبلغ نحو 300 ميل.
  
وفي عام 1998، قامت إيران بإطلاق تجريبي لصاروخ "شهاب 3"، وهو نسخة محدثة من صواريخ "نودونغ" التي أنتجتها كوريا الشمالية لغرض ضرب القواعد الأميركية في اليابان من شبه الجزيرة الكورية، ورغم أن مدى الصاروخ يبلغ في الأصل قرابة 600 ميل، فإنه يعتقد أن إيران طورت قدراته إلى مدى يتجاوز 2000 كم. ولكن رغم تلك الطفرة الكبيرة التي حققتها صواريخ شهاب من حيث مدى الصاروخ فإنه متأخر تقنيا وبشكل مزعج للإيرانيين على مستوى الدقة، بما يجعله غير مناسب للاستخدام في ساحة المعركة لضرب أهداف محددة وحيوية مثل المطارات والمنشآت العسكرية، بقدر ملاءمته لحالات التدمير العشوائي التي يمكن أن تسبب حالة من الذعر الشعبي واسع النطاق في أي دولة بمرماه.
     

ومن أجل التغلب على هذه العيوب، قامت طهران(7) لاحقا بإصدار نسخة جديدة من صواريخ "شهاب 3" تحت اسم "غدير 1"، وزودته بجيل جديد من الرؤوس الحربية عُرف باسم "عماد"، رؤوس يعتقد أنها تمنح الصواريخ المزيد من الاستقرار والقدرة على المناورة، مع دقة أكبر رغم أنها تتمتع بمدى أقل نسبيا، لكن إيران بدأت تدرك تدريجيا القيود المرتبطة بالاعتماد على الصواريخ التي تعمل بالوقود السائل، وبدأت في تطوير صواريخ الوقود الصلب الأكثر جدوى من الناحية العسكرية.
  
فبخلاف التفوق النوعي لصواريخ الوقود الصلب من حيث المدى والدقة فإنها تحتفظ بميزة نوعية وهي أنه يمكن تعبئتها بالوقود وتخزينها لفترة طويلة، بعكس صواريخ الوقود السائل التي تتطلب تزويدها بالوقود بشكل آني قبل الإطلاق وهو الأمر الذي يصعب من مهمة إخفائها، وكانت إحدى أولى خطوات إيران في مجال تقنيات الوقود الصلب هي إنتاج صاروخ أرض-أرض قصير المدى من طراز "مشاك"، وهو صاروخ بدائي تم تصميمه على النمط السوفيتي في الثمانينيات بمساعدة تقنية صينية، وتم إطلاقه خمس مرات خلال حرب المدن.

ورغم اختفاء صواريخ الوقود الصلب من الساحة الإيرانية لفترة طويلة، فإنها عادت بشكل مفاجئ(8) عام 2002 مع تجربة صاروخ جديد يعمل بالوقود الصلب أطلق عليه اسم "فاتح 110"، وهو صاروخ ذو مرحلة واحدة يبلغ مداه 200 كيلومتر على الأقل، وتم تصنيعه على طراز صواريخ سي إس إس 8 الصينية، والمفاجأة أن إيران ادّعت في ذلك التوقيت أنها من قامت بتصنيع الوقود الصلب للصاروخ في معهد البحوث التابع لوزارة الدفاع، وفي وقت لاحق أعلنت إيران أنها طورت نسخة بحرية من صواريخ "فاتح" التي يعتقد الأميركيون أنها قادرة على استهداف السفن التجارية والبحرية في الخليج العربي ومضيق هرمز.

وفي مايو/أيار 2009، حققت إيران قفزة كبيرة في تسيير صواريخ الوقود الصلب حين اختبرت بنجاح صاروخ "سجيل 2"، وهو صاروخ أرض أرض ذو مرحلتين اختبرته إيران بنجاح عدة مرات منذ ذلك الحين، ويزعم أن مداه يتراوح بين 2000 إلى 2500 كيلومتر، وهو قادر على حمل رأس حربي بوزن طن كامل للمسافة نفسها، ولاحقا في عام 2015 فجّرت(9) إيران مفاجأة بالكشف عن قيامها بتصنيع صاروخ جوال "كروز" بمدى يصل إلى 2500 كم، وهو تطور كبير عنى أن صواريخ إيران لم تعد قادرة على استهداف الشرق الأوسط فقط، لكن شرق وجنوب أوروبا دخلا مرمى الصواريخ الإيرانية للمرة الأولى.
  
توازن الردع
على مدار تاريخها، كانت إيران قوة دفاعية(10) في المقام الأول، ويرجع(11) ذلك بشكل رئيس إلى الجغرافيا، ففي حين زودت التضاريس الجبلية إيران بقدر كبير من الحصانة الدفاعية، فإنها صبغتها بالكثير من العزلة أيضا وفرضت قيودا دائمة على طموحاتها للتوسع الخارجي، وزاد التميز العرقي ولاحقا المذهبي من عزلة إيران بوجه أخص عن محيطها العربي الذي فرض عليها حصارا اجتماعيا وثقافيا من نوع فريد.
   
جبال مدينة طهران (رويترز)
   
وجاءت الحرب العراقية الإيرانية لتفرض على إيران حصة أكبر من تلك العزلة ولتثبت في الوقت نفسه افتقارها الشديد إلى توازن الردع مع خصومها، فمع سقوط الصواريخ العراقية على المدن الإيرانية وفرار سكانها بالآلاف للمرة الأولى، دمرت معنويات الإيرانيين ووجدت طهران نفسها مضطرة لإنهاء الحرب، ومنذ ذلك الحين تحولت الصواريخ في الوجدان العسكري الإيراني من مجرد سلاح إلى طريقة كاملة للحرب، لتستقر (12) في نهاية المطاف كمكون رئيس لإستراتيجية الردع الإيرانية.

وبخلاف وقوعها في محيط مكتظ بالمعادين والمنافسين، فإن إيران، وعلى العكس من جيرانها ومنافسيها في المملكة العربية السعودية وإسرائيل في المقام الأول، لا تتمتع بأي وصول إلى التقنيات العسكرية الغربية المتطورة، ولا تحظى بأي ضامن أمني رفيع المستوى، ومع عدد سكانها الكبير ومواردها المحدودة نسبيا، فإنها تتمتع برفاهية أقل لتعزيز إنفاقها العسكري مقارنة بالسعودية مثلا التي تمتلك 9 أضعاف ميزانية إيران العسكرية، أو حتى بالإمارات العربية المتحدة التي لا يتجاوز عدد سكانها عشر كثافة إيران السكانية وتتمتع في المقابل بميزانية دفاع تفوق موازنة إيران الدفاعية بمقدار النصف على الأقل.
  
وبترجمة تلك الحقائق على الأرض، وجدت إيران نفسها تمتلك منظومة أسلحة أكثر تخلفا على المستوى التقني والتشغيلي حتى من أضعف جيرانها، لذا فإن معادلة الأمن التي طورتها قامت بشكل رئيس على امتلاك الردع الذي يقلل من فرص قيام حرب تتورط فيها إيران بشكل مباشر من الأساس. ويرتكز(13) ثالوث الردع الإيراني على ثلاثة أركان رئيسة، أولها هو قدرة إيران النظرية على تهديد الملاحة في مضيق هرمز، وثانيها قدرتها على تشغيل أعمال عنف بالوكالة في بقاع متعددة خارج حدودها، سواء من خلال وكلاء مسلحين دائمين مثل حزب الله أو عبر خلايا إجرامية كما في أوروبا وأميركا اللاتينية، وأخيرا تأتي قدرتها على توجيه ضربات مؤثرة لأعدائها عن بُعد باستخدام ترسانتها من الصواريخ قصيرة ومتوسطة المدى.

وتحظى كل ساق من سيقان ذلك الثالوث الأمني بنصيبها من المزايا والعيوب الواضحة، فمن ناحية يمكن أن تؤدي الجهود المبذولة لإغلاق المضيق إلى ضرب استقرار الأسواق المالية والعالمية وإفقاد إيران أي دعم دولي في أوروبا وآسيا، لذا فإن إيران تحتفظ به دوما كخيار أخير واستثنائي، وفي الوقت نفسه فإن قدرة طهران على إشعال الصراعات عن بُعد وتنفيذ التفجيرات خارج حدودها تتقلص بشكل ملحوظ مقارنة بحقبة التسعينيات على سبيل المثال، لتتحول الصواريخ إلى خيار إستراتيجي أول وربما وحيد بالنسبة لإيران.
    
   
وحتى لو لم تكن تلك الصواريخ قادرة على توجيه ضربات حاسمة لأهداف عسكرية أو لبنوك البنية التحتية الحيوية، فإن مجرد امتلاك القدرة على إطلاق حرائق سكانية جماعية في المراكز السكانية الكبرى هو أمر كفيل بتحقيق أهداف إيران الحالية، وإحداث تأثيرات تراكمية تتوافق بشكل مثالي مع "مذهب المقاومة الإيراني"، وهو مذهب لا يعتمد على تحقيق انتصارات حاسمة قصيرة الأجل، ولكنه يفترض أن النصر يأتي في المقام الأول عن طريق الصمود واستنزاف العدو لأطول فترة ممكنة، لذا ليس من المستغرب أن جميع وكلاء إيران والحركات المسلحة المدعومة منها تستخدم الصواريخ ضعيفة التوجيه كأسلحة أساسية.

في الواقع، كثيرا ما ناقش المسؤولون الإيرانيون قوتهم الصاروخية باستخدام مصطلحات مستعارة من نظرية الردع الكلاسيكية. فعلى سبيل المثال، وبعد إطلاق أول اختبار لإطلاق صاروخ "شهاب -3" في يوليو/تموز 1998، أوضح "علي شمخاني"، وزير الدفاع الإيراني آنذاك، باختصار رؤيته لنظرية الردع الإيرانية التي تقوم على امتصاص أي ضربة أولية بحيث تلحق الحد الأدنى من الضرر، ثم توجيه ضربة انتقامية قوية تكون كفيلة بمنع أي ضربة ثالثة من الوقوع لأطول فترة ممكنة.
  
وفي الحقيقة، فإن إيران جربت (14) فاعلية منظومة الردع القائمة على الصواريخ تلك في الماضي القريب بشكل غير مباشر، حين نجحت ترسانة صواريخ "حزب الله" المستمدة من إيران عام 2006 في إلحاق أضرار اقتصادية وسياسية بالغة بإسرائيل خلال الحرب التي خاضها الطرفان في ذلك العام، رغم أن غالبية صواريخ حزب الله آنذاك كانت من الصواريخ المدفعية قصيرة المدى نسبيا، لكن ضرباتها كبّدت الاقتصاد الإسرائيلي خسائر قُدّرت بـ3.5 مليار دولار، بعد أن أجبرت الشركات الإسرائيلية على الإغلاق ودفعت السلطات لإنفاق أموال طائلة على التأمين واستدعاء قوات الاحتياط.
  
واليوم يمتلك "حزب الله" -فضلا عن إيران نفسها- ترسانة صاروخية أكثر قوة تقدر بـ130 ألف صاروخ تتميز بمدى أطول ودقة محسنة، بما في ذلك صواريخ فاتح وصواريخ فجر وحتى صواريخ سكود الأصلية، في الوقت الذي عززت فيه إيران من ترسانة الصواريخ الخاصة بها ونشرتها على مساحات جغرافية أوسع، خاصة في سوريا التي تستضيف اليوم صواريخ إيرانية متوسطة المدى ومصانع ميدانية لتركيب الصواريخ.
     
   
ومن المرجح أن تُمكّن تلك الصواريخ إيران ووكلاءها من ضرب خصومها المباشرين في تل أبيب والرياض حال أرادت ذلك، في الوقت الذي تفتقر فيه إسرائيل للعمق الإستراتيجي الكافي بسبب مساحتها الجغرافية الصغيرة وانكشاف مواقع البنية التحتية الأساسية مثل مرافق النفط والمياه والكهرباء وحتى مخزونات الأسلحة الكيميائية، وحتى مع امتلاك تل أبيب لنظام دفاع صاروخي متعدد الطبقات، يشمل نظام القبة الحديدية لاعتراض الصواريخ قصيرة المدى نسبيا، ومنظومة "دايفيد سلينغ" ضد الصواريخ طويلة المدى، وأخيرا نظام "أرو -سهم" للصواريخ البالستية متوسطة المدى وطويلة المدى، تبقى هذه الشبكة عرضة للتشبع حال تفوق عدد الصواريخ المطلقة على عدد القذائف الاعتراضية المتوفرة، أما في الرياض فيبقى الوضع أكثر هشاشة مع منظومات الدفاع الصاروخي باتريوت التي ثبتت(15) محدودية فاعليتها في أكثر من مناسبة، ولن تكون كافية لمواجهة وابل الصواريخ الذي يمكن أن تمطره إيران ووكلاؤها حال دخل الطرفان في حرب مباشرة.

توفر الصواريخ لإيران إذن قوة ردع غير متماثلة أمام قوى أكبر تسليحا وأفضل تجهيزا، وهي قوة تتطلب استثمارا ماديا وتقنيا قليلا نسبيا بالمقارنة مع القدرات العسكرية الأخرى، خاصة القدرات الجوية، لذا فإنها تبقى الخيار المفضل للقوى الصغيرة لاكتساب ردع نسبي ضد قوى أكبر حجما عبر امتلاك قدرة على التسبب في أضرار جسيمة لها، وفرض تكاليف دفاعية ضخمة عليها عبر دفعها لتنصيب منظومات دفاع صاروخي باهظة الثمن، ومع ذلك فإن ما أقلق العالم -والولايات المتحدة على وجه الخصوص- لفترة طويلة سابقة ليست صواريخ إيران الحالية محدودة التوجيه نسبيا القادرة على إصابة إسرائيل، بقدر طموحات إيران المزعومة لامتلاك صواريخ طويلة المدى أو عابرة للقارات قد تكون قادرة على تهديد سلطة العالم "المتحضر" في قلب معاقله.

من الردع إلى الرعب
في الوقت الراهن، هناك 5 دول(16) حول العالم تمتلك ترسانات صاروخية قادرة على إصابة أي هدف من شرق الكرة الأرضية إلى غربها، هي الولايات المتحدة وروسيا والصين وبريطانيا وفرنسا، حيث تمتلك هذه الدول صواريخ بالستية عابرة للقارات يصل مداها إلى 13 ألف كيلومتر، ناهيك بدول أخرى تمتلك صواريخ عابرة للقارات مثل باكستان والهند، وغيرها من الدول التي تمتلك برامج صواريخ عسكرية فوق متوسطة أو طويلة المدى.
  
وحتى خصوم طهران المباشرون في تل أبيب والرياض يمتلكون صواريخ متطورة يمكنها إصابة عمق طهران منذ فترة تزيد على عقدين في أفضل الأحوال، ولكن أيا من تلك الترسانات الصاروخية الضخمة -إقليميا وعالميا- لا تثير ذات القدر من الجدل والرعب الذي تثيره الصواريخ الإيرانية، ويرجع ذلك من ناحية إلى اقتران التناول السياسي لبرنامج إيران الصاروخي مع المخاوف المتزايدة حول طموحاتها النووية، بمعنى أن برنامج إيران الصاروخي كان يُنظر إليه دوما كرافعة لتوصيل أسلحتها النووية المنتظرة، كما أنه مرتبط من ناحية أخرى بمخاوف طويلة الأمد لدى الولايات المتحدة من امتلاك ما تصفها دوما بـ "الدول المارقة" لصواريخ قادرة على إصابة الولايات المتحدة أو حلفائها المقربين في محيطها الأوروبي.
   
قاذفات صواريخ في دولة الاحتلال الإسرائيلي (رويترز)

لطالما حملت واشنطن مخاوف طويلة الأمد من امتلاك تلك الدول بتصنيفاتها لمنظومات صواريخ متطورة منذ أزمة الصواريخ الكوبية الشهيرة مطلع الستينيات، حين اتفق الاتحاد السوفيتي مع كوبا على بناء قواعد سرية لإطلاق الصواريخ متوسطة المدى يمكنها أن تصيب كامل الأراضي الأميركية، كرد فعل على قيام واشنطن بنشر صواريخ ثور في بريطانيا وصواريخ جوبيتر في إيطاليا وتركيا واضعة موسكو في مرمى أكثر من مئة صاروخ أميركي قادرة على حمل رؤوس نووية.

مثّلت أزمة الصواريخ الكوبية أبرز فصول الحرب الباردة، وكادت أن تضع العالم على شفير حرب نووية حقيقية، لكن أحد تأثيراتها طويلة الأمد(17) كان المخاوف العميقة التي ولدت في واشنطن من الأضرار التي يمكن أن تلحقها أسلحة رخيصة مثل الصواريخ مع قنبلة نووية بدائية في مواجهة القوة الأميركية، ناهيك بتسليط الضوء على حجم الخطر الذي يمكن أن تسببه قوة صغيرة غير ملتزمة بالقواعد التقليدية للتفاعلات السياسية والعسكرية داخل النظام الدولي.

لاحقا، أسهم الفشل الأميركي في احتواء كوريا الشمالية التي امتلكت برنامجين متطورين للردع النووي والصاروخي في تعزيز هذه المخاوف، خاصة بعد أن أثبتت بيونغ يانغ بما لا يدع مجالا للشك قدرتها(18) على توصيل أسلحتها النووية إلى الشاطئ الأميركي في سياتل وسان فرانسيسكو، وهو ما زاد من مخاوف الولايات المتحدة ليس بشأن كوريا فقط، ولكن بشكل أكبر بشأن إيران الواقعة بدورها في محيط من القواعد والتكتلات العسكرية الأميركية، وأسهم في تعظيم هذه المخاوف بشكل خاص التاريخ الطويل من التعاون الصاروخي بين الدولتين على قاعدة التضامن ضد أميركا، والعزلة المتبادلة في محيط من الحلفاء الأميركيين وحتى الطموحات النووية، حيث تعتقد الولايات المتحدة بقوة أن بيونغ يانع هي الداعم الرئيس لبرنامج إيران الصاروخي، وأن إسهامها فيه يفوق كثيرا إسهام حلفاء طهران التقليديين في موسكو وبكين.
  
والحقيقة أن هذا الاعتقاد الأميركي يصيب قدرا كبيرا من الحقيقة، حيث يشرف (19) مهندسون من كوريا الشمالية إلى اليوم على خطط تطوير وتحسين الصواريخ الإيرانية، وتستخدم الجمهورية الإسلامية مخططات كورية الشمالية لبناء المواقع السرية التي توفر الحماية للصواريخ تحت الأرض، ويسافر الخبراء بانتظام بين البلدين لمساعدة جهود الحرس الثوري الإيراني لتطوير الرؤوس الحربية النووية وأنظمة التوجيه، كما تواصل كوريا الشمالية تزويد إيران ببعض صواريخها المتطورة وعلى رأسها صواريخ موسودان متوسطة المدى التي يعتقد البنتاغون أن إيران حصلت عليها عام 2005 وطورتها لفترة طويلة، قبل أن تطلقها عام 2007 تحت اسم خرمشهر(20)، ويصل مداها إلى 2000 كم.
    
    
واستجابة لتلك المخاوف طويلة الأمد من قدرة الصواريخ الإيرانية، وضعت الإدارات الأميركية المتعاقبة خططا متوالية للدفاع عن أوروبا ضد التأثير المحتمل لتلك الصواريخ، جاء أبرزها(21) في عهد الرئيس جورج بوش الابن عام 2007 حين أعلن خطة لإقامة هيكل دفاع صاروخي في أوروبا ينشر عشر منظومات صواريخ في بولندا ونظام رادار في الجمهورية التشيكية، خطة تم إطلاقها كرد فعل على إطلاق طهران لصاروخ سجيل الذي يبلغ مداه 2600 كم ما يعطيه القدرة على ضرب بولندا وعدة دول أخرى في الاتحاد الأوروبي، مع مخاوف من قدرة قريبة على تطوير صواريخ بالستية عابرة للقارات يفوق مداها 4000 كم.
  
تعززت هذه المخاوف بشكل خاص مع افتتاح إيران لمركز الفضاء الخاص بها في مقاطعة سمنان عام 2008، ونجاحها مطلع العام التالي في إطلاق صاروخ سفير الفضائي ذي المرحلتين بنجاح لوضع القمر الصناعي أوميد في مداره، لتتوالى لاحقا عمليات إطلاق لأقمار صناعية إيرانية باستخدام صاروخ سفير القادر من الناحية النظرية على حمل رأس نووي، قبل أن تكشف إيران لاحقا عن إصدار أكثر تطورا من سفير تحت اسم "سيمورغ" مع قدرة على حمل مركبة تزن 500 كجم.
  
ومع توسع البنية التحتية الخاصة بعمليات الفضاء الإيرانية ازداد القلق (22) الغربي من تحول عمليات إطلاق الأقمار الصناعية إلى معامل تجريبية لإطلاق صواريخ عابرة للقارات، لكن واشنطن خلصت في النهاية إلى كون هذا التحول غير محتمل نظرا لوجود فوارق تقنية (23) كبيرة بين منصات إطلاق الصواريخ الفضائية، التي تعمل بواسطة محركات منخفضة الدفع طويلة مع مدة تشغيل طويلة لازمة لتسيير الأقمار الصناعية إلى مداراتها، وبين الصواريخ العابرة للقارات التي تتطلب محركات مختلفة لدفعها إلى ارتفاعات أعلى.
  
ونتيجة لذلك، فإن إدارة أوباما شرعت في عملية تقييم إستراتيجي لخطر الصواريخ الإيرانية، حيث خلصت إلى أن طهران لن يكون بمقدورها صناعة صواريخ بالستية عابرة للقارات في أي وقت قريب، وأن التهديد الأكبر القادم من إيران يكمن في برنامجها النووي وصواريخها متوسطة المدى القادرة على الوصول إلى أوروبا، لذا انخرطت الإدارة في محادثات مطولة مع طهران لتحجيم طموحاتها النووية، في الوقت الذي دشنت فيه مبادرة بديلة لخطة بوش للدفاع عن أوروبا تضمن نشر صواريخ "إس إم-3" الاعتراضية من أجل التصدي للتهديد المحتمل للصواريخ متوسطة المدى القادمة من إيران.
    
        
حدود القوة
خففت إستراتيجية إدارة أوباما المتمحورة بشكل رئيس حول البرنامج النووي والفصل بين مقاربتها للملفين النووي والصاروخي من الضغوط على برنامج إيران الصاروخي، ما منح إيران فرصة التوسع في تجاربها الصاروخية، وتشير(24)التقديرات إلى أن إيران أطلقت 23 صاروخا بالستيا على الأقل منذ توقيع الاتفاق النووي عام 2015 حتى مطلع العام الحالي 2018، منها 10 عمليات على الأقل لإطلاق صواريخ بالستية متوسطة المدى قادرة على حمل رؤوس نووية من الناحية النظرية.
  
تزامنا مع ذلك، جاءت إدارة ترمب إلى البيت الأبيض مطلع عام 2017 محملة بأجندة واضحة لتدمير اتفاق إيران النووي، وحُمل التهديد الباليستي إلى واجهة النزاع من جديد، ضمن خطة أوسع نطاقا لتقويض النظام الإيراني بالكلية، أو إعادة التفاوض على صفقة جديدة تشمل قيودا أوسع ليس فقط على طموحات إيران النووية، ولكن أيضا على برنامجها الصاروخي وأنشطتها العسكرية خارج الحدود في كل من سوريا واليمن ولبنان.
  
غير أن تلك الرغبة الأميركية تُغفل بشكل واضح الفوارق النظرية بين الطموحات النووية العسكرية لطهران، وبين برنامجها الصاروخي وموقع كل منهما في استراتيجية الردع الإيرانية، ففي حين كان برنامج إيران النووي رادعا سلبيا، بمعنى أنه مصمم بالأساس كورقة للمساومة مع الغرب والقوى الدولية في مواجهة العقوبات المتتالية، واستراتيجية لحماية برامج إيران العسكري الأكثر الأهمية، تبقى الصواريخ هي خطة الردع الإيجابية(25) الرئيسة للنظام الإيراني التي تمكنه من الانخراط بفاعلية في المسارح المختلفة، ومباشرة مصالحه دون خوف مباشر من الانتقام داخل إيران نفسها، وهو درس آخر تعلمته إيران من حربها مع العراق حول حدود قدرتها العسكرية التقليدية، ما دفعها للاستثمار لعقود في الميليشيات والوكلاء المحليين من أجل تعويض المزايا العسكرية لخصومها.
  
بالنسبة لإيران، تُعدّ الميليشيات والصواريخ وجهين لعملة واحدة هي "الردع منخفض التكلفة" نسبيا، فتكاليف تمويل الميليشيات مهما بلغت لا تتناسب مع تكاليف تطوير القدرات العسكرية التقليدية التي تتطلب استثمارات لا يتحملها اقتصاد إيران المتهالك، بفرض أن العالم سوف يسمح لها ذلك، وبالقدر نفسه تُعدّ الصواريخ المثال الأبرز للردع العسكري منخفض الكلفة، فمع كل دولار تنفقه طهران على الصواريخ سهلة الإنتاج، فإنها تفرض على خصومها استثمار مئات الملايين من الدولارات في منظومات الدفاع الصاروخي باهظة التكلفة، ومع كل كيلومتر زائد في النطاق الذي تقطعه صواريخها فإن طهران توسع دائرة الرعب، وتبقى تلك معادلة مرضية لتوازن الردع حتى لو لم يتم إطلاق صاروخ واحد بشكل فعلي، ولكن شأنها شأن سائر استراتيجيات إيران الدفاعية فإنها تبقى فاعلة فقط حتى اللحظة التي تلجأ فيها إيران إلى إطلاق تلك الصواريخ بكثافة من أراضيها فوق رؤوس أعدائها بالفعل، وهي تلك اللحظة التي سيظن فيها هؤلاء الخصوم أن حربا باهظة التكلفة على الجميع ضد إيران سوف تكون أكثر كلفة من خطة طويلة الأمد لاحتوائها.