Monday, December 24, 2012

جيوسياسة الثورة السورية والربيع العربي


"......

وقد التقت إرادة موسكو في استخدام الأزمة السورية للحفاظ على دورها الإقليمي، واستعادة جزء من دورها كقطب شريك للغرب في السياسة الدولية، مع إرادة الدول الغربية في استغلال الوضع ذاته لإعادة تعريف الدور الإقليمي لسوريا، سواء في ما يتعلق بتحالفاتها مع إيران أو بشكل أكثر بمركزها الإستراتيجي تجاه إسرائيل ليمدد في أجل الحرب ويزيدها عنفا.
فكما تحاول روسيا عبر الدعم الذي تقدمه للنظام السوري أن تقنع الغرب بأنه لا مستقبل لسوريا والمشرق دون التعاون معها ورعاية مصالحها في المنطقة، تسعى الولايات المتحدة عبر تمديد القتال إلى أن تخرج سوريا من المعركة مهيضة الجناح غير قادرة على أن تشكل أي تحد لإسرائيل أو لأي دولة أخرى إلى مستقبل منظور، وهو ما قامت به من قبل في العراق أيضا.
والحال هذه، لن تربح روسيا الرهان لأن سقوط النظام حتى لو لم يتحقق بالضربة القاضية، واضطررنا إلى انتقال ديمقراطي بدمج بعض ما يتبقى من النظام، فلن يكون لإيران -الحليفة الرئيسية لروسيا في الشرق الأوسط اليوم- في صراعها مع الغرب، أي حظ من النجاح في الإبقاء على علاقات إستراتيجية مع سوريا الديمقراطية.
تأمل شعوب العالم أجمع أن تكون نهاية النظام الهمجي السوري القائم درسا لجميع الدكتاتوريات التي لا تزال تعتقد بأنها قادرة على البقاء ضد إرادة الشعوب ورغما عنها
أما الغرب والولايات المتحدة التي عملت قصدا على إطالة أجل النزاع فتجد سياستها منذ الآن في مأزق، مع تنامي تيارات الجهاد المعادية لها، أو احتمالات الفوضى والانقسام اللذين لا يمكن ضبطهما. ويهدد تأخيرها الطويل للحل على حساب دماء الشعب السوري، ثم سعيها إلى دفع المقاتلين السوريين إلى مواجهة بعضهم البعض باسم محاربة الإرهاب، الصورة التي كانت تسعى إلى ترويجها كصديقة للشعب السوري وداعمة لمسيرة تحوله الديمقراطية، ومن وراء ذلك نفوذها، ليس في سوريا وحسب، ولكن في الشرق العربي بأكمله.
وفي المقابل ستعزز ثورة الحرية والكرامة العربية -بمقدار ما ستمكن الشعوب من قرارها الوطني- حركة التفاهم والتعاون والتفاعل بين الشعوب والدول العربية، وتفتح الطريق إلى إعادة صوغ النظام الإقليمي بما يزيد من استقلاليته وسيادة دوله تجاه النزاعات وإرادة تقاسم النفوذ فيه من قبل الدول الكبرى.
وكما كان مستحيلا استمرار نظام الأسد البدائي والهمجي دون التغطية الإقليمية والدولية، أي دون البيئة الجيوسياسية للحرب الباردة المحافظ عليها في المنطقة، سيكون لتحرر سوريا من نظامها الدكتاتوري وامتلاك الشعب حق تقرير مصيره بالفعل، أثر مباشر على تعديل خريطة القوى والتوازنات الإقليمية، وفي ما وراء ذلك على أمل شعوب العالم أجمع في أن تكون نهاية النظام الهمجي السوري القائم درسا لجميع الدكتاتوريات التي لا تزال تعتقد بأنها قادرة -ببث الخوف والذعر والإرهاب- على البقاء ضد إرادة الشعوب ورغما عنها."

1 comment:

umzug said...

مشكوووور .. وتسلم ايديك على الموضوع الممتاز
umzug-Transport
Räumung-bookmarks